المزار الشمالي  -  ناصر الشريدة

طالب مواطنون في المزار الشمالي القائمين على مؤسسة اعمار اللواء، تفعيل دورها لتأخذ بُعدها التنموي والخدمي وتلعب دورا في تمكين المجتمعات المحلية من مشاريع تصب لجهة مواجهة ظاهرتي الفقر والبطالة.

وأكد أعضاء في المؤسسة أنها دخلت نفق الإحباط والتراخي، بسبب غياب الفهم الكافي للكثير من المواطنين والمؤسسات الاهلية والرسمية لعملها، مشيرين إلى زيارة زيارات كثيرة لمؤسسات عامة وخاصة لتوفير السيولة النقدية.

واصبحت مؤسسة اعمار المزار الشمالي سارية المفعول قانونيا في الثامن عشر من عام (2010)، بعد انتخاب الهيئة العمومية الاول بالتزكية لمجلس ادارة ومجلس تنفيذي، حيث باشرت اعمالها فورا.

وقال المواطن احمد الجراح، اننا نأمل من مؤسسة اعمار المزار الشمالي ان تتحمل مسؤوليتها بخدمة اللواء، وجلب مشاريع تسهم في احداث تنمية مستدامة في كافة القطاعات الخدمية، حيث مضى عليها عدة اعوام ولم نلمس أي خدمات لها الى الان.

وعدّ أحمد السرميني اعضاء الهيئة الادارية للمؤسسة، ان الاحباطات والتحديات التي واجهت العمل، اتخذت شكلين اولهما محلي بعدم تعاون الاهالي، وثانيهما عدم تقديم مؤسسات الحكومة أي دعم مادي للبدء بتنفيذ الخطط على الواقع.

وبين السرميني ان أهداف المؤسسة جلب الاستثمارات وعمل الاجراءات المناسبة لانجاحها، والعمل على رفع مستوى الخدمات البلدية الأساسية المقدمة للمواطنين، وتقديم أشكال العون المختلفة لهم، ورفد البلدية بالأنشطة والارتقاء بالمستوى الإداري والفني فيها عبر المشورة والرأي والأفكار، لافتا الانتباه إلى أوجه القصور في عملها، مما يساهم في تمكينها من القيام بواجبها بكفاءة واقتدار لخدمة المواطنين.

وقال امين سر مؤسسة اعمار المزار الشمالي رفاعي الجراح، ان غياب الفهم الكافي للكثير من المواطنين والمؤسسات الاهلية والرسمية لعملنا، ادى الى دخولنا بنفق الاحباط والتراخي رغم ان البداية كانت مقدرة وقوية، ولم نترك مؤسسة خاصة او عامة ووزارة التخطيط الا زرناها، ولكن يبقى القول الفصل في الاستمرار لتوفر السيولة النقدية.

واضاف، اننا نحاول اعادة ترتيب وضعنا الحالي والنهوض باهداف المؤسسة من جديد، املين ان نلقى تعاونا وتجاوبا بهذا الشأن من الاهالي ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والحكومة، لمواصلة النهج الذي رسمناه بالخطط والتوجهات والافكار والمشاريع التنموية من اجل ربط الدراسة بالواقع ويلمسه المواطنين.

واشار رئيس بلدية المزار الجديدة المحامي مطيع الشرمان، إلى انه بحكم النظام الداخلي للمؤسسة فان رئيس البلدية بصفته الاعتبارية والوظيفية عضوا في الهيئة الادارية، الامر الذي يتطلب التواصل مع اعضاء الهيئة الادارية وبحث المشاكل والتحديات التي واجهت عملهم، وايجاد التصورات والحلول للمضي قدما في خدمة مناطقنا، بما يواكب تطلعات واهداف المؤسسة، شاكرا لجميع الهيئة العامة والادارية اهتمامهم وتعاونهم في سبيل انجاح مسيرة الخدمات.

يشار الى ان مؤسسة اعمار المزار الشمالي تأسست بقرار من مجلس الوزراء بتاريخ (21/4/2010) وبكتاب رقم (25/11/1/8097)، استنادا إلى المادة ( 3,2) من قانون المؤسسات التطوعية لأعمار المدن رقم (60 ) لسنة (1985)، وبناء على تنسيب وزير البلديات بكتاب رقم (م/53/8/10141) بتاريخ (8/4/2010).