القدس المحتلة - كامل ابراهيم وبترا

أصيب 74 فلسطينيا، عصر امس الجمعة، نتيجة اعتداء جنود الاحتلال على المشاركين في الجمعة الـ 75 لمسيرات بعنوان «جمعة مخيمات لبنان» بمناسبة ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا غزة.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة ان الطواقم الطبية تعاملت مع 74 اصابة بجروح مختلفة منها 48 اصابة بالرصاص الحي اضافة الى اصابة مسعفين متطوعين من قبل الاحتلال الاسرائيلي خلال الجمعة 75 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، في بيان صحفي، جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة والحشد الكبير لـ(جمعة مخيمات لبنان) بمناسبة ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، وتأكيداً على دعم حقوق شعبنا الفلسطيني في العيش بكرامة في لبنان.

على صعيد آخر أدى نحو ٥٠ ألف مصل صلاة الجمعة امس في رحاب المسجد الاقصى المبارك في ظل انتشار مكثف لقوات الاحتلال على أبواب المسجد والمدينة العتيقة.

وحذر خطيب المسجد الأقصى الدكتور الشيخ إسماعيل نواهضة من التحالفات الدولية المشبوهة ضد الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة مستغلين حالة التمزق والتشرذم والانقسام الذي تعيشها الأمة، ومستغلين هذه الحروب والمعارك الطاحنة التي تجري في كثير من بلدننا والتي أتت على ثرواتنا ودمرت حضارتنا واعادتنا الى ذيل الامم.

كما ادى عشرات المواطنين، صلاة الجمعة امس في خيمة الاعتصام المقامة قبالة البؤرة الاستيطانية التي اقامها مستوطنون على جبل المنطار في بادية القدس، رغم منعهم من دخول المنطقة.

وافادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى خيمة الاعتصام، في محاولة لمنع المواطنين القادمين لأداء صلاة الجمعة والاعتصام في الخيمة، مما أجبر المواطنين على سلوك طرق وعرة مشيا على الاقدام للوصول الى المنطقة.

وأعلن رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، امس، عن بدء الاعتصام المفتوح، في خيمة الاعتصام في منطقة المنطار في بادية القدس، رفضاً لإقامة البؤرة الاستيطانية في المنطقة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي أعقب صلاة الجمعة امس التي شارك فيها عشرات المواطنين الفلسطينيين.