وادي رم - هبة الصباغ 

سيطر السائق البولندي ياكوب «كوبا» برزيجونسكي وملّاحه الألماني تيمو جوتشالك على مراحل يوم امس ضمن الجولة السابعة من كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة «باها»، التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات «فيا».

وسجل «كوبا» اسرع توقيت 3 ساعات و18 دقيقة و48 ثانية في سيارته ميني «أول 4 رايسينج» رغم انه عانى من بعض الاضرار الا انه بقي متقدما على اقرب منافسيه السائق الروسِّي فلاديمير فاسيلييف الذي احتل المركز الثاني بفارق 2 دقيقة و13 ثانية فيما جاء السائق الارجنتيني أورلاندو «أورلي» تيرّانوفا بالمركزالثالث مسجلا 3 ساعات و22 دقيقة و10 ثواني.

وأنهى السائق الإماراتي الشيح خالد بن فيصل القاسمي، في سيارة بيجو «3008 دي كاي آر» مندفعة بعجَلَتين، المرحلة رابعا مسجلا 3 ساعات و29 دقيقة و39 ثانية.

وهيمن السائق الروسي فيدو فوروبييف (كان – آم) على مُنافسات فئة «تي 3» المُخصصة للعربات الصحراوية «باغي»، ومُتفوِّقًا على السائق الإيطالي ميشيلي سينوتُّو، بفارقٍ مُريح، 1:02:5 ساعة. أنهى الروسي المرحلة في المركز السادس في الترتيب العام والأول في فئته.

وأنهى السائق المَجَري بالاش سالاي المرحلة سابعًا في سيارته أوبل «جراندلاند أكس»، بينما أنهاها السائق السعودي محمد التُويجري (تويوتا) تاسعا، وأكمل سينوتُّو ترتيب المركز العشرة الأولى.

وبالانتقال إلى فئة «تي 2» الخاصة بسيارات الدفع الرباعي من الإنتاج التجاري المُتسلسل، أخفق السائق الروماني كلاوديو باربو (نيسّان) في بدء المرحلة الثانية بعد مُواجهته تأخيرات في بداية السباق، في حين سارت الأمور على ما يرام مع السائق السعودي منيف السلماني (نيسّان).

وفي فئة الدراجات النارية، تصدر الدرّاج الأردني عطا الحُمود ترتيب هذه الفئة لمُعظم مسافة المرحلة الصباحية، لكنه عانى من حادثة اصطدام قاسية مع قرب انتهاء مرحلة (الصالحية) الخاصة، ليُنقل إثرها إلى المُستشفى من أجل معاينته طبيا.

وسيطر الدرّاج الإماراتي مُحمَّد البلوشي على هذه الفئة، مُسجلًا أسرع توقيت في المرحلة الصباحية، أتبعها بتسجيل أسرع زمن في مرحلة ما بعد الظهيرة، ووصل إلى صدارة الترتيب العام المؤقت للدرّاجات النارية، بفارق 42:42 دقيقة عن أقرب منافسيه.

وشهدت منافسات الامس احداثا دراماتيكية في مراحل وادي رم التي لم تكن سهلة على ابطال العالم الذي فقدوا بوصلتهم داخل المراحل وخرج معظهم عن المسار ما ادى الى عقوبات زمنية وتأخير في التوقيتات يتحمل مسؤوليتها الملاحين وليدركوا ان رمال وادي القمر كانت ندا قويا اما طموحاتهم وامالهم بتحقيق اوقات اقل.

مرحلة الصالحية 211 كم

بدأ ابطال السباقات الصحراوية اولى المراحل بدخولهم نحو مرحلة الصالحية التي بلغ طولها 211 كم وتميزت بمساراتها الرملية والصخرية وانتهت عند نُقطة الصيانة في بلدة الديسي بعدها انطلق السائقون مرةً أخرى لخوض المرحلة الخاصة الثانية «الديسي»، وطولها 79.77 كيلومتر.

وكانت الانطلاقة لابطال الدراجات أولا حيث كان السعودي محمد التويجري صاحب المهمة الاولى واول المنافسين في المرحلة وهي مهمة لا يحسد عليها لأنه كان عليه ان يقوم بفتح الطريق لابطال العالم للراليات الصحراوية الذين توالى دخلولهم على المرحلة ابرزهم متصدر المرحلة الاستعراضية ياكوب برزيغونسكي والاماراتي خالد القاسمي الذي بدا واضحا تعمقه في دخول الكيلومترات الصحراوية مبكرا متجاوزا بعض السائقين وكذلك نجح تيرانوفا ان يتقدم ويغلق على الروسي فلاديمير فاسيلييف لكن عاود فاسيلييف بسرعة لقيادة زمام الامور و تمكن من اجتياز الاماراتي خالد القاسمي ليصبح الروسي في صدارة المرحلة على الطريق نحو الكيلومترات الأخيرة كما تفوق تيرانوفا على القاسمي مع اقترابه نحو المرحلة النهائية خلف فاسيلييف.

الدراج الاردني عطا الحمود يتقدم بثبات في المرحلة ويقدم اداءا متميزا بفارق طفيف على محمد البلوشي وسلطان البلوشي مع عبد الله الشطي الذي حل بالمركز الرابع في حين تأخر كل من عبدالله العيشىة وحمزة الزواهرة بانحرافهما عن الطريق الامر الذي أدى الى خسارتهم بعض الوقت. واضاع حمزة الزواهرة الطريق مرة أخرى وكان يتجه شمالاً قبل أن يستدير لاستعادة المسار الصحيح وكذلك فقد السائق السعودي صالح السيف طريقه حيث لا يزال هناك أكثر من 110 كيلومترات من المرحلة،ليعاود بعدها الاتجاه إلى الطريق الصحيح وبمتابعة الثلث الاخير للمرحلة ?وهد الحمود يضل طريقه في مساره نحو الشمال الغربي باتجاه النهاية لقد استرجع خطواته الآن ولكنه بعيد جدًا عن منافسيه الثلاثة.

وعودة الى السائقين حيث انهى الارجنتيني اورلاندو المرحلة في الصدارة مسجلا ساعتين و 21 دقيقة و06 ثواني ليقود الباها بفارق دقيقة و 26 ثانية من منافسه ياكوب برزيغونسكي الذي حل بالمركز الثاني مسجلا ساعتين و22 دقيقة و36 ثانية.

وانهى الروسي فلاديمير فاسيلييف بالمركز الثالث بزمن ساعتين و23 دقيقة و14 ثانية. وحل رابعا الاماراتي خالد القاسمي مسجلا ساعتين و26 دقيقىة و33 ثانية.

وعلى صعيد منافسة الدراجات فقد انهى بالمركز الأول للمرحلة الاماراتي محمد البلوشي مسجلا 3 ساعات و31 دقيقة و24 ثانية وبفارق 7 دقائق و7 ثواني عن اقرب منافسيه الكويتي عبدالله الشطي مسجلا 3 ساعات و34 دقيقة و46 ثانية وحل ثالثا الاماراتي سلطان البلوشي مسجلا 3 ساعات و40 دقيقة و28 ثانية وحل الدراج الاردني عطا الحمود بالمركز الرابع مسجل 4 ساعات و7 دقائق و24 ثانية الا انه تعرض لحادث سقوط عن الدراجه وخضع لبعض الفحوصات الطبية.

مرحلة الديسي 97 كم

وبالانتقال الى المرحلة الثانية الديسي والتي يبلغ طولها 79.77 كيلومتر كانت الاجواء في وادي رم تشتعل منافساتها واجواءها بارتفاع درجة الحرارة التي وصلت الحرارة الى 37 درجة مئوية مما يتطلب تعامل خاص من قبل الابطال مع هذه الاجواء لضمان السلامة العامة.

وبعيدا عن منافسة المراكز المتقدمه فقد تأخر دخول بعض السائقين الى مرحلة الديسي منهم سيف العبادي والكويتي الشطي الامر الذي فرض عليهم عقوبات زمنية.

وفي فئة الدراجات النارية دخلت المرحلة فقط اربع دراجات ثلاثة منهم اضاعوا الطريق وسلكوا الاتجاه الخاطىء ليعاودوا مجددا الى الطريق الصحيح لكن بعد ان خسروا الكثير من الوقت باستثناء البلوشي المتصدر

وفي الوقت الذي كان يعاني فيه الدراجون ضياع المسار دخل السائق فلاديمير فاسيلييف في الكيلومترات المبكرة من السباق متفوقا على القاسمي وتيرانوفا مستفيدا من دخولهم الخاطيء في المسار لعدة دقائق. ومكنت الأخطاء الملاحية التي قام بها تيرانوفا والقاسمي من تمكين بريجونسكي من الإغلاق على منافسيه، لكنه لا يزال على بعد مسافة عن متصدر المرحلة فاسيلييف.

ويبدو ان هذه المرحلة تحمل عنوان الضياع حيث لم ترحم اي سائق او دراج حتى ان متصدر السباق الدراج البلوشي خرج عن المسار لعدة دقائق قبل نهاية المرحلة التي انهاها على عجلتين في الصدارة

وقال محمد البلوشي: «قدمت اداءا جيدا في البداية لكنني فقدت طريقي بعد المنحدر الكبير بعد مسافة 70 كم. لقد ارتكبت خطأً في الملاحة وأمضيت ربما 20 دقيقة. كل ما فعلته ذهب. آمل أن لا يكون لحقني الكثير من الضرر. لقد ارتكبت خطأً واحداً كلفني ذلك الوقت كله وبالرغم من ذلك انا سعيد فانهيت بالمركز الاول.

الختام اليوم

وسيخوض المُشاركون مرحلة خاصة بطول 210.85 كيلومتر عبر وادي رم، وسيكون الدرّاجون أول المُنطلقين اعتبارا من الساعة التاسعة و 25 دقيقة، بينما ستنطلق أولى السيارات اعتبارًا من الساعة العاشرة و 19 دقيقة وسيُقام حفل اختتام باها الأردن في منطقة الصيانة في مدينة العقبة، اعتبارًا من الساعة الخامسة و 21 دقيقة.