الزرقاء - شاكر الخوالدة

تعادل المنتخب الوطني للناشئين الكرة (ت 16) امس مع نظيره الكويتي 1/1 في اللقاء الذي جمعهما على ستاد الامير محمد بالزرقاء لحساب المجموعة الاولى للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى كأس اسيا 2020،

وبهذا التعادل رفع المنتخب رصيده الى النقطة (7) في الصدارة بشكل مؤقت، بانتظار نتيجة اللقاء الذي جمع طاجيكستان (6) ونيبال (نقطة) في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، فيما استقر الكويت ثالثاً (5)، وسريلانكا اخيراً دون نقاط.

وقد استهل مشواره بانتصارين على سريلانكا ونيبال بذات النتيجة 7-0، بانتظار لقاء الحسم امام طاجيكستان -وصيف النسخة السابقة من النهائيات الآسيوية-.

ويتأهل الى النهائيات صاحب المركز الأول من المجموعات ال11، الى جانب افضل 4 فرق تحصل على الثاني.

مثل المنتخب خلال اللقاء: معاذ ابو الرب، صهيب القاضي، علي حجبي(جواد الدبس)، سراج المعايطة، جعفر سمارة، عمر العزازمة؛(سيف الطاهر)، ابراهيم الجدي، أحمد أيمن، ادهم الرفاعي، محمد عبيدات( علي العزايزة)، عبد القادر العالم.

ضغط المنتخب منذ بداية اللقاء في مناطق منافسة، مانحاً الكويت المساحة الكافية لشن الهجمات العكسية وارهاق دفاع «الناشئين».

سعى العزازمة عبر عدة محاولات من العمق لاختراق دفاع المنافس، والذي نجح بدوره في اغلاق المنافذ بشكل لافت، قبل ان يقود عبد العزيز الشمري هجمة عكسية، حولها للسويلي الذي سددها مباشرة هدف السبق للكويت.

بحث المنتخب عن التعديل، مرتكزاً على حيوية الرفاعي وعبيدات والعالم، بغرض زيادة الضغط داخل ملعب المنافس، لينجح عبيدات في تعديل النتيجة، قبل ان ينحصر الاداء في وسط الملعب حتى نهاية الشوط.

عاد المنتخب بالشوط الثاني باداء حذر، لمنع المنافس من التقدم الى المناطق الامامية.. فيما اظهر «الكويتي» نوايا هجومية سعياً لتحقيق التعزيز مجدداً، الى ان دفاع المنتخب كان حاضراً في ابطالها.

استخدم المنتخب ومنافسه اوراق بديلة لتعزيز الشق الهجومي.. ونوع «الناشئين» من مناوراته عبر الاطراف، الى ان ألعابه كانت فردية في اكثر من مشهد، ورغم احكامه السيطرة على المجريات في الدقائق الاخيرة، الا انه اطاح بفرص الفوز حتى صافرة النهاية.