إربد - محمد قديسات

ناقشت مؤسسة اعمار إربد خلال اجتماع عقدته امس برئاسة رئيس مجلس ادارتها رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبدالرؤوف الروابدة وحضور وزير الثقافة محمد أبو رمان التحضيرات والتصورات المتصلة باختيار إربد عاصمة للثقافة العربية عام 2021.

وقا الروابدة «إننا مقبلون على مشروع ضخم ليس على صعيد إربد وإنما على صعيد الدولة الأردنية، مؤكدًا على ضرورة التحضير الامثل له باعتبار نجاحه نجاجًا لaلأردن وأن كل الجهات والمؤسسات ستكون رديفة ومساندة لوزارة الثقافة باعتبارها الجهة الرسمية المسؤولة عن ادارة الملف.

وأكد وجود اسباب موجبة تستدعي أن يحظى هذا الحدث باهتمام كبير على صعيد الدولة الاردنية لتزامن اختيار المدينة مع مئوية الدولة الاردنية وتأسيسها. بدوره قال الوزير أبو رمان إن الوزارة ستتولى من خلال مجلس الوزراء تأسيس لجنة وطنية عليا للمدينة تكون بمثابة المعين لجميع الهيئات والروابط والمنتديات واللجان الثقافية والفنية التي ستكون لها مشاركة في فعاليات المدينة، لافتًا إلى أن الوزارة وطواقمها ستكون ذراعًا في خدمة اللجنة.

وكشف عن توجه الوزارة لنقل انشطتها بالتزامن مع هذا الحدث إلى إربد كمهرجان المسرح العربي المدعوم من حكومة الشارقة، إضافة إلى المعارض والافلام الوثائقية والمسابقات الفنية، لافتًا إلى اعادة تاهيل مسرح مركز شباب وشابات إربد وتحويله ليصبح مركزًا متخصصًا للفنون.

وأكد رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين هاني استعداد البلدية للقيام بجهود استثنائية لانجاح هذا الحدث من خلال تقديم كل ادوات الدعم اللوجستي لانجاحه، لافتًا إلى أن البلدية تمتلك مرافق تراثية وخدمية ستكون جاهزة لاستقبال مختلف الفعاليات المقرر أن تقر من اللجان المختصة.

وأثار محافظ إربد بالانابة خالد الجبور إلى أهمية البعد الثقافي في التنمية ما يستدعي تكريس مبدأ التعاون بين المدن الاردنية كافة لانجاح تظاهرة إربد عاصمة للثقافة العربية وتأطير علاقات جيدة لها مع المدن العربية الاخرى.

من جهة أخرى وقعت مؤسسة اعمار إربد مذكرة تفاهم مع جامعة اليرموك تهدف إلى تعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات اقامة المشاريع التنموية والاستثمارية والخدمية التي تعود بالنفع العام على محافظة إربد.

ووقع الاتفاقية عن المؤسسة رئيس مجلس ادارتها الروابدة وعن الجامعة رئيسها الدكتور زيدان كفافي بحضور نواب رئيس الجامعة وعدد من اعضاء مجلس ادارة المؤسسة.