اوتاوا - الرأي

قدم رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو اعتذاره عن ارتدائه زي علاء الدين، ودهان وجهه ويديه باللون البني في حفلة مدرسية أقيمت في عام 2001 تحت عنوان "ليالي عربية"، بمدرسة كان ترودو يقوم بالتدريس بها.

وقال ترودو للصحفيين اليوم "إنني غاضب من نفسي لأنني فعلت ذلك، كان غبيا أن أفعل ذلك وأنا محبط من نفسي وأتمنى لو لم أقم بذلك لكنني فعلت وأعتذر عن ذلك".

وأضاف "لقد عملت طوال حياتي لمحاربة العنصرية والتعصب ويمكنني أن أقف هنا وأقول إنني ارتكبت خطأ عندما كنت أصغر سنا"، وكان ترودو يبلغ من العمر 30 عاما عندما تم التقاط الصورة.

ودعا المجلس الوطني للمسلمين الكنديين ترودو إلى شرح الصورة التي وصفها بالمحزنة للغاية.

ووصف زعيم الحزب الديمقراطي الجديد الكندي جاجميت سينغ الصورة بأنها مثيرة للقلق ومهينة، فيما قالت زعيمة حزب الخضر الكندي إليزابيث ماي أنها صدمت بشدة من العنصرية التي تظهر في الصورة.

وكانت مجلة التايم قد ذكرت أن الصورة ظهرت في الكتاب السنوي 2000-2001 لأكاديمية ويست بوينت جراي وهي مدرسة خاصة بمدينة فانكوفر بمقاطعة بريتيش كولومبيا حيث كان ترودو مدرسا في ذلك الوقت، وكشفت التايم أنها حصلت على نسخة من الكتاب السنوي من رجل أعمال في فانكوفر رأى الصورة لأول مرة في تموز الماضي وشعر أنه يجب الإعلان عنها.

بترا