عمان - سرى الضمور

يترقب المواطنون اليوم نتائج الجولة الثانية من الحوار الذي بدأ امس بين وزارة التربية والتعليم ونقابة المعلمين وانتهى دون قرار بتعليق اضراب المعلمين الذي ينهي اسبوعه الثاني اليوم.

ووصف رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز عقب حضوره جانبا من اللقاء الحوار الذي جرى بالايجابي والبناء وجاء انطلاقا من التزام الجميع بالحوار وبما يؤدي الى تحسين وضع المعلم ومستوى اداء العملية التعليمية.

وقال ان هذه الخطوة كانت مهمة وامل ان يكون هذا الاسلوب من الحوار واحترام مكانة المعلم والعملية التعليمية ومخرجاتها لعودة الطلبة الى صفوفهم واننا متفقون جميعا على هذه الامور ونحن نحترم مكانه المعلم واحتياجاته.

وتحدث الرزاز إلى اعضاء في مجلس النقابة وشرح لهم بعض القضايا والأمور، مؤكدا أن أجواء إيجابية سادت في اللقاء وستقود إلى حلول إيجابية للأزمة القائمة.

ووفقا لوزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني فان جولة ثانية من الحوار الحكومي النقابي ستعقد عند الساعة الثالثة من عصر اليوم في مبنى وزارة التربية.

وقال المعاني ان اجتماع الحكومة والمعلمين كان وديا تم خلاله طرح القضايا العالقة بين الطرفين.

واكد أن الطرفين أتفقا على امرين مهمين هما، أهمية تحسين الوضع المعيشي للمعلم، وتحسين وتطوير العملية التعليمية.

وضم الفريق الحكومي في اللقاء الذي دعا اليه وزير التربية وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري، وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة، وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات.

بدوره، قال عضو مجلس نقابة المعلمين غالب ابو قديس، ان الاجتماع كان حواريا من الدرجة الأولى، تم خلاله الاتفاق على تحسين الوضع المعيشي للمعلم، وتحسين مستوى العملية التربوية ومستوى الطالب.

وقال إن مصلحة الطلبة هي دائما وابدا في صلب اهتمامات النقابة، غير أنه أكد استمرار الإضراب لحين التوصل إلى اتفاق نهائي بين الطرفين.

وقال إن الحكومة ابدت إيجابية خلال اللقاء، ونتمنى أن يكون هناك شيء مطروح على طاولة الحوار ليوم غد (اليوم) ويرضي المعلم.

وفي رده على سؤال حول تغليب مصلحة الطلبة، قال أبو قديس ان المعلم هو الوحيد القادر على تعويض الطلبة، متوقعا أن يكون هناك انفراج للأزمة في اجتماع اليوم في حال تحققت مطالب المعلمين مشيرا أن الانفراج المتوقع متعلق بالدرجة الأولى بعلاوة ال 50%.

وعقب نقيب المعلمين، الدكتور ناصر النواصرة، بعد اللقاء الحكومي النقابي الذي لم يشارك به ان موقف النقابة ومنذ خمسة شهور يحرص على مبدأ الحوار وأن باب الحوار مفتوح ولن يُغلق أبدا.

واكد النواصرة في بث مباشر على صفحة الفيس بوك لنقابة المعلمين ان الفريق الذي حضر اللقاء مكلف بقرار المجلس، وان لقاء امس كسر الجليد.

وطلب النواصرة من المعلمين عدم الاعتصام أمام المحاكم قائلا «اعتبروا هذا قرار مجلس نقابة».

واكد النواصرة بان اللقاء لم يصدر عنه أي قرار حول مطلب المعلمين الـ50%، وعليه، فإن الاضراب مستمر.

واشار الى ان حضور رئيس الوزراء جاء بشكل مفاجئ ولا يحمل أي مبادرة واضحة المعالم.

ودعا النواصرة وزارة التربية والمركز الوطني للمناهج للوقوف على شكاوى من منهجي العلوم والرياضيات للصفين الاول والرابع وذلك بعد تلقي النقابة لشكاوى من عدد كبير من أولياء امور الطلبة للمطالبة بتنفيذ حملة لاعادة الكتب.

واعلن النواصرة عن وقفة احتجاجية يوم الاثنين القادم في الزرقاء، ووقفة قبلها في المفرق.