واشنطن - ا ف ب 

أعلن الاحتياطي الفدرالي الأميركي الأربعاء أنّه خفّض معدل الفائدة الأساسي ربع نقطة مئوية، في خفض هو الثاني من نوعه في غضون شهرين ويأتي في سياق جهود البنك المركزي الأميركي لطمأنة الأسواق في مواجهة الشكوك التي تحيق بالتجارة والاقتصاد العالميين.

وبموجب الخفض بات سعر الفائدة لمدة ليلة واحدة يتراوح بما بين 1,75 و 2%. غير أن القرار الذي اتّخذته اللجنة النقدية في المصرف لم يصدر بالإجماع بل بانقسام واضح إذ صوّت ضدّه ثلاثة من أعضاء اللجنة العشرة.

وهذه أقوى معارضة يواجهها رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول منذ تعيينه على رأس المصرف المركزي في مطلع 2018، علماً بأنّ آخر انقسام مماثل في صفوف اللجنة يعود إلى أيلول/سبتمبر 2016 في عهد الرئيسة السابقة للاحتياطي جانيت يلين.

كما رفع الاحتياطي الفدرالي الأربعاء توقّعاته للنمو هذا العام بنسبة 0,1 نقطة مئوية لتصبح 2,2% مقابل 2,1% سابقاً.

وبالنسبة لتطوّر الأسعار في المستقبل، يشير متوسط توقّعات أعضاء مجلس الاحتياطي الفدرالي إلى أنّ البنك المركزي لا يعتزم في الوقت الراهن المضي قدماً في خفض أسعار الفائدة، لا في نهاية العام الجاري ولا في العام المقبل، في حين يتوقع نمواً بنسبة 2% في العام المقبل ونسبة تضخم قريبة من المستوى المستهدف عند1,9%.