عمان - طارق الحميدي

قال نقيب المهندسين الأردنيين احمد الزعبي ان النقابة لن تقبل اعتبارا من بداية العام المقبل تنفيذ اي مشروع دون ان يدقق من قبل النقابة، وذلك لتجنب المخاطر والحوادث التي كلفت الميزانية خسائر تقدر بعشرات الملايين كما حدث في انهيار جسر يتبع مشروع الباص السريع.

وبين الزعبي ان النقابة لم تدقق مشروع الباص السريع او اي من اجزائه كما أنها لم تدقق جميع مشاريع البنية التحتية في المملكة. واضاف خلال مؤتمر صحفي عقدته النقابة للإعلان عن «المؤتمر الهندسي الاستشاري الاول» الذي تعقده هيئة المكاتب والشركات الهندسية بالنقابة، ان النقابة خاطبت امانة عمان قبل نحو 3 اشهر بأن المشروع لم يدقق من النقابة حسب الاصول المعمول بها.

وعرض الزعبي، عدة مخاطبات ارسلتها النقابة لوزارة الاشغال وامانة عمان منذ نيسان الماضي حول التدقيق على المشروع وضرورة ان يكون الاشراف الهندسي من خلال مكاتب هندسية مسجلة لدى النقابة.

وحذر الزعبي من كارثة قد تصيب قطاع العمل الاستشاري جراء تراجع حجم العمل والركود الذي اصابه، مشددا على ضرورة العمل كفريق واحد من اجل انعاش هذا القطاع وتصديره وفتح افاق جديدة له تسهم في تحريك باقي القطاعات الهندسية وتدعم الاقتصاد الوطني.

وقال إننا مقبلون على تشريعات نقابية جوهرية تمس التخصصات والشعب الهندسية واعادة توزيعها، إضافة إلى تشريعات تمس مصالح اصحاب المكاتب الهندسية حيث سيكون هناك صندوق مستقل لهيئة المكاتب وستتم اعادة النظر في معادلة احتساب الايرادات في هذا المجال بحيث لا يجوز ان يتغول اي طرف على آخر، وتشريعات لإشراك الشباب في قيادة العمل النقابي، كما سيتم تخفيض سن ترشيح النقيب من 15 عاما الى 10 اعوام واعضاء الشعب والهيئات والفروع الى 3 سنوات استنادا الى الكفاءة والديمقراطية والهيئة العامة التي هي المقياس لذلك.

وأشار إلى ان النقابة صادقت على صندوق التدريب الذي سيتولى تدريب المهندسين حديثي التخرج واعدادهم للدخول الى سوق العمل.

من جانبه، قال رئيس هيئة المكاتب والشركات الهندسية المهندس عبدالله غوشة، ان «المؤتمر الهندسي الاول» يعتبر احد الخطوات التي تضمنتها خطة مجلس الهيئة للنهوض بالعمل الاستشاري والارتقاء بالمكاتب الهندسية وايجاد حلول للمشاكل والمعيقات التي تواجهها، ومساعدتها على تصدير خدماتها من خلال تطوير قدراتها.

واضاف غوشة ان الهيئة قامت بالتعاون مع وزارة الاشغال العامة والاسكان بحل العديد من القضايا التي تهم المكاتب الهندسية والمتمثلة باصدار العديد من التعليمات الناظمة للعمل الاستشاري، وانعكاس تراجع حجم العمل الاستشاري بنسبة 34% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وبين انه تم توجيه الدعوة للنقابات العربية للمشاركة في المؤتمر، بالاضافة الى اتحاد المهندسين العرب، وانه تم وضع المؤتمر ضمن انشطة الاتحاد.

ومن ناحيته، قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور عزالدين كتخدا ان المؤتمر سيناقش 27 ورقة وبحثا علميا موزعة على سبع جلسات تتناول خمسة محاور هي؛ التشريعات الناضمة للعمل الاستشاري، ورفع وتطوير مستوى العمل الاستشاري، وتسويق وتصدير العمل الاستشاري، والافاق الجديدة في العمل الاستشاري، وتمكين العنقود الهندسي في المشاريع الكبرى.

واضاف ان المؤتمر سيتطرق لفرص مساهمة المكاتب الهندسية في اعادة اعمار المناطق المتضررة، وايجاد ائتلافات بين الشركات الهندسية تعزز من قدرتها التنافسية.