عمّان - محافظات - الرأي وبترا

أكدت الحكومة استمرارها بنهج الحوار، كأساس ثابت ومنطلق ديمقراطي تؤمن وتتمسك به، للوصول إلى توافقات تضمن مصلحة طلبة المدارس والمعلمين والعملية التعليمية ككل.

وأوضح بيان، صادر عن الحكومة امس، أن الفريق الوزاري مستعد للقاء مجلس نقابة المعلمين في مبنى وزارة التربية والتعليم لاستكمال الحوار حول قضية المعلمين.

وشدد البيان على أن الأبواب مفتوحة أمام مجلس نقابة المعلمين للحوار غير المشروط وبأي وقت، للوصول إلى ما يحقق مصلحة أبنائنا الطلبة ويرتقي بأداء المعلمين ووضعهم المعيشي.

الى ذلك قالت وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة، جمانة غنيمات، إن لقاءات نقابة المعلمين مع الحكومة على مدار السنوات السابقة كانت مع وزير التربية والتعليم، ولم تكن مع رئيس الوزراء، واصفة من يشترط مقابلة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز لمواصلة الحوار كـ «من يضع العصا بالدولاب».

واشارت خلال مداخلتها في برنامج «صوت حياة» على إذاعة «حياة أف ام» امس، إلى أن رئيس الوزراء حدد فريقا وزاريا للتفاوض مع المعلمين، مؤكدة أن الحل لأزمة المعلمين يكون من خلال الجلوس إلى طاولة الحوار دون وضع شروط مسبقة.

وشددت غنيمات على ضرورة أن يعود الطلاب لمقاعد الدراسة، وينتظموا بالصفوف، خصوصا بعد ضياع أكثر من أسبوع من عمر العام الدراسي، ما شكل عبئا على الأهالي والطلبة على حد سواء.

وأكدت ضرورة النظر بعين الاعتبار إلى مصلحة أبنائنا الطلبة، مجددة التأكيد على إيمان الحكومة بدور المعلم في بناء الأجيال، ورسالته المقدسة، وحقه في تحسين مستواه المعيشي.

الى ذلك اعلن نائب نقيب المعلمين الدكتور ناصر النواصرة امس أن ابواب الحوار مازالت مفتوحة، وان اعضاء المجلس سيعلنون عن اجراءات تصعيدية في الايام المقبلة.

وقال الناطق باسم نقابة المعلمين نورالدين نديم في تصريحات صحفية امس إن هناك مساعي أكثر جدية من اطلاق جولة جديدة من الحوار بين النقابة والحكومة.

واضاف أن مجلس النقابة يقدر تصريحات وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق باسم الحكومة جمانة غنيمات بدعوتها للحوار.

وثمن الناطق باسم نقابة المعلمين البيان الذي صدر عن أكاديمية الملكة رانيا العبدالله للمعلمين حول هيئة الاعتماد للمسار المهني بأنه يشكل جزءاً من الحل الأزمة.

وقال نديم إن نقابة المعلمين تطالب بالجلوس مع رئيس الوزراء من باب رد الاعتبار للمعلمين من خلال قدومه إلى مقر النقابة أو الجلوس مع ممثلي المعلمين في اي مكان كان.

اتصالات لوقف الاضراب

وفي الأثناء علمت الرأي من مصادر مطلعة ان اتصالات اجريت مع بعض الكوادر التدريسية في تربية لواء قصبة المفرق بهدف انتظام العملية التدريسية في المدارس أدت لتفهم بعض الكوادر لمطالب الاهالي ومسؤولين في الوزارة، متوقعة التزام عدد من المدارس باعطاء الحصص المدرسية لطلبتها اعتبارا من اليوم الاربعاء دون ان يتم تحديدها أو عددها.

وكسرت (42) مدرسة في المفرق متضمنة مدارس اللاجئين السوريين اضراب المعلمين التي تدعو اليه نقابتهم الى ان يتم تحقيق مطلبهم بزيادة علاوة المهنة البالغة (50)% على الراتب الاساسي. وحسب مصادر في مديريات تربية المفرق الثلاث الباديتين الشرقية والغربية وقصبة المفرق فان طلبة مدارس ينتظمون في (39) مدرسة بدوام كامل الى جانب اعطاء الدروس للثانوية العامة في ثلاث اخرى، مشيرة الى التزام معلمين في (17) مدرسة في قصبة المفرق و(16) في البادية الشمالية الغربية و(9) مدارس في البادية الشرقية.

وقفتان

إلى ذلك نفذ فرع نقابة المعلمين في إربد بحضور نائب النقيب وقفة احتجاجية أمام مجمع النقابات المهنية للمطالبة بعلاوة الـ 50٪

ونفذ العشرات من طلبة «التوجيهي «امس وقفة احتجاجية امام بلدية السلط الكبرى للمطالبة بانهاء اضراب المعلمين والبدء بتدريس الطلبة.

واكدوا ان قرار الامتناع عن تدريس طلبة الثانوية العامة من قبل المعلمين يضر بمصلحة الطالب وتحصيلة العلمي، مطالبين بفك الاضراب عن طلبة الثانوية العامة والبدء بعملية التدريس.

مبادرات للتدريس

وشهدت بعض المدارس الحكومية في المملكة، مبادرات لبعض المعلمين والمعلمات لاعطاء دروس لطلبة «التوجيهي».

واستقبلت مدرسة سكينة الثانوية للبنات التابعة لمديرية التربية والتعليم لقصبة عمان امس طالبات التوجيهي في الفرعين الأدبي والعلمي.

وفي لواء القويسمة، اعلنت مديرة روضة ومدرسة البراء بن مالك الأساسية الخاصة، عن استعدادها لاستقبال طلبة المدارس الحكومية في مناطق جاوا وخريبة السوق واليادودة والجويدة وتدريسهم لحين استئناف العملية الدراسية في المدارس الحكومية. كما دعت العديد من المدارس الخاصة وجمعية المركز الاسلامي عبر مواقعها على وسائل التواصل الاجتماعي طلبة الثانوية العامة للالتحاق بهذه المدارس، ضمن صفوف للدراسة مجانا لحين عودة الدراسة في المدارس الحكومية.

الاخوان المسلمين

بدورها دعت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة ونقابة المعلمين إلى الجلوس إلى طاولة حوار وطني هادئ يفضي إلى الإتفاق على مخرج معقول يسهم في تحسين الأوضاع المعيشية للمعلمين ويتيح استئناف العملية التعليمية في كافة مدارس المملكة وتغليب المصلحة الوطنية العليا, بما يحقق تنمية الوطن ونهضته ويحفظ استقراره ومنعته.

شكوى بحق نقابة المعلمين

إلى ذلك سجل المواطن محمد عبدالله الحسنات شكوى لدى مدعي عام البترا بحق نقابة المعلمين، لتضرر أبنائه من عدم الذهاب إلى المدارس، وتحصيل حقوقهم التعليمية التي كفلها الدستور.

وأوضح الحسنات في شكواه، أنه في الوقت الذي يمارس فيه الطلبة في المدارس الخاصة تعليمهم كما تعطى الدروس الخصوصية، فإن الاضراب حرم أبناءه حقهم في التعليم.

وطالب الحسنات وهو ولي أمر لثلاثة طلاب أحدهم في (التوجيهي) بإنصاف أبنائه وتعويضهم وفقا للقانون لما لحق بهم من ضرر جراء الاضراب التي تنفذه نفابة المعلمين.