عمان - رويدا السعايدة



اختير الريادي الأردني عبد الرحمن الزغول ممثلاً للأردن والمنطقة العربية في المجموعة الاستشارية للشباب التابعة للبنك الدولي لتوفير حلول فيما يخص بطالة الشباب في العالم.

وجاء اختيار الزغول بهدف تعزيز مشروع «حلول لتوظيف الشباب والتأثير على قابلية توظيفهم في الريادة والابتكار».

وسيقدم الزغول توصيات تخص الأردن والمنطقة العربية في المؤتمر العالمي للبنك الدولي المنوي عقده أيلول الحالي في واشنطن.

والزغول مؤسس مبادرة الخبز من أجل التعليم؛ وهي أول مبادرة عربية تقوم على نشر مفاهيم إعادة التدوير، بدءا من الخبز، بسبب رمزيته كمادة أساسية في كل بيت عربي.

والمجموعة الاستشارية مكونة من 16 شاباً من حول العالم وهي تحالف بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني تهدف إلى توفير القيادة والموارد للعمل التحفيزي لزيادة عدد الشباب المشاركين في العمل المنتج بحلول عام 2030.

ووفقأ لموقع المجموعة الإلكتروني فإن بطالة الشباب واحدة من أكبر الأزمات التي تواجه العالم اليوم؛ حيث هناك 1.8 مليار شاب يعيشون على هذا الكوكب يمثلون حوالي 40 ٪ من العاطلين عن العمل في العالم.

وتسعى المجموعة الى تطوير حلول مبتكرة لتوظيف الشباب، من خلال البحث العملي والمشاركة الفعالة مع أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص لتمكين الحلول على نطاق واسع.

والتحالف أسس عام 2014 بالشراكة مع منظمة العمل الدولية والمؤسسة الدولية للشباب والبنك الدولي وعدد من المؤسسات العالمية المعنية بالشباب.

وبالعودة الى الزغول، الذي يدرس ماجستير إدارة الأعمال (المؤسسة والابتكار) في جامعة سندرلاند، حصل على جائزة محمد بن راشد لقادة الأعمال الشباب في فئة مبادرة ريادة الأعمال المجتمعية لمشروع «الخبز للتعليم».

وتأتي المبادرة التي أسسها عبد الرحمن عام 2013 لتجمع بقايا الخبز من الفنادق والمطاعم والمدارس، وتحولها علفا صحيا للماشية وبيعها للمزارعين والتجار واستخدام العائد لتقديم المنح الدراسية للطلاب المحتاجين واللاجئين.

حصد الزغول جائزة الامتياز الدولي عن مشروعه «الخبز من اجل التعليم» في القمة العالمية في لاس فيغاس الأميركية.

وحصل الزغول على وسام التميز من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني، وجائزة أفضل مشروع ريادي من منظمة الشباب الدولية، وجائزة المبادرات التطوعية والإنسانية للشباب في الكويت، وجائزة الإبداع العربي في قطاع المجتمع في أبوظبي.

كما حصل على جائزة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إطار مبادراته العالمية الرامية إلى مكافأة أصحاب المشاريع المتميزين في المنطقة.

واختيرت مبادرة «الخبز من أجل التعليم» قصة نجاح في الحملة العالمية للتعليم التي أطلقها الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون.

وتمكن الزغول من تحويل مبادرته إلى منظمة غير ربحية تحت اسم «إعادة التدوير للتعليم»، وتضم الآن ثلاثة فروع: الخبز للتعليم وورقة للتعليم والبلاستيك للتعليم، ووسّع نطاق عملها إلى الكويت وفلسطين والمغرب.

يتطلع الزغول في المستقبل الى تعزيز مفهوم الريادة والابتكار في الاْردن منطلقا من إيمانه التام برسالة جلالة الملك للشباب وبدور سمو ولي العهد لدعم ثقافة الريادة بين الشباب الاردني.