المفرق - توفيق أبوسماقة

شكا أعضاء مجلس محافظة المفرق ومقاولون عدم توفر الكوادر الفنية الكافية في ديوان محاسبة المحافظة ما يؤخر استلام المشاريع.

وأوضحوا لـ الرأي أن تأخر استلام المشاريع الرأسمالية في موازنة مجلس المحافظة سيؤدي الى تأخر صرف المبالغ المالية المخصصة والمترتبة على هذه المشاريع، ما ينعكس سلبا على المشاريع المخطط لها في موازنة 2020 التي اقرت مؤخرا ويعيد الأمور الى مربعها الأول بإلغاء مشاريع من أجل تسديد الالتزامات المالية التي ستترتب على المشاريع التي اخرت استلاماتها بسبب نقص الكوادر الفنية في ديوان المحاسبة.

وقالوا إنه لدى مراجعة ديوان المحاسبة في محافظة المفرق لوحظ وجود موظفة واحدة فقط على مستوى المحافظة بكافة مؤسساتها من البلديات ومشاريع اللامركزية ومشاريع حكومية أخرى، الأمر الذي سيجعل استلام المشاريع حتما سيتأخر.

من جهته أكد رئيس ديوان المحاسبة الدكتور عبد الخرابشة الحرص على التعاون مع مجالس المحافظات في مشاريعها المنفذة في جميع مناطق المملكة.

وقال خلال استفسار حول شكوى مقدمة من مقاولين وأعضاء مجلس محافظة في المفرق تتعلق بتأخر استلام مشاريع منجزة منذ عام 2018، إن توفير الكوادر المتخصصة في أي منطقة يعد ضرورة كبيرة لمتابعة المشاريع المنجزة في المحافظات من خلال مجالسها واستلامها وفق التعليمات والقوانين.

وأضاف الخرابشة أن جميع موظفي الديوان متعاونون بشكل كبير أيا كان موقع عملهم خاصة مع مجالس المحافظات، لافتا الى أنه اذا ما ورد نقص موظفين في كادر مكتب معين في أيّ محافظة يتم تغطيته من أيّ مكتب آخر اذا تطلب الأمر ذلك لإتمام العمل.

وقال عضو المجلس الدكتور علي البقوم، إن هنالك مشاريع خصصت على موازنة عام 2018 ولغاية الان لم يتم استلامها وان الجدول الزمني لدى ديوان المحاسبة مغلق الى نهاية شهر تشرين اول القادم بسبب ضغط العمل.

وناشد رئيس ديوان المحاسبة الحاق كوادر فنية الى محافظة المفرق عاجلا وإعطاء أولوية لمشاريع 2018 لإمكانية سداد الالتزامات المالية المترتبة عليها وعدم جدولتها الى العام المقبل الامر الذي سيؤثر سلبا على خطة مجلس المحافظة في مشاريعها التي أدرجت ضمن موازنة 2020، مع العلم أن الحسابات المالية ستغلق في نهاية العام، وان صرف المطالبات المالية ستوقف في مطلع شهر كانون اول القادم، بعكس البلديات التي تبقى أموالها محفوظة مع استمرارية المشاريع.