عمان - الرأي

ترأس وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري اجتماعا مع اطراف ذات علاقة أمس لبحث واقع قطاع شركات النقل والتخليص والخدمات اللوجستية المرتبطة بها وذلك في إطار سلسلة الاجتماعات التي تعقدها الوزارة لبحث المعيقات والتحديات التي تواجه مختلف القطاعات الاقتصادية والعمل على معالجتها بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة.

وقال د. الحموري خلال الاجتماع أن الوزارة تعمل جاهدة لتعزيز ودعم تنافسية مختلف القطاعات الاقتصادية بخاصة القطاعين التجاري والصناعي وتتبع كافة المشكلات التي تواجهها ولذلك تم اعداد مصفوفة لكل قطاع تتضمن العقبات التي تواجه كل قطاع والآليات المقترح لمعالجتها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وفق برنامج زمني يأخذ بعين الاعتبار سرعة الانجاز.

وأضاف أن أغلب المشكلات والعقبات التي تواجه القطاعات الاقتصادية هي متداخلة بين أكثر من وزارة وجهة حكومية وبالتالي فان اعداد المصفوفة لكل قطاع تسهل عمليات التواصل والمتابعة للوصول الى المعالجات السليمة لكل مشكلة أو مطلب تتقدم به القطاعات.

وقال أن وزير الصناعة والتجارة والتموين مكلف من قبل مجلس الوزراء للمتابعة والمساعدة في إيجاد الحلول للاشكاليات التي تواجه القطاع التجاري والصناعي.

وأكد التزام الوزارة في تذليل العقبات التي تواجه القطاعات الاقتصادية المختلفة من خلال متابعةالاجراءات المتخذّة وبحث أيّ من المستجدات التي تواجه القطاعات التجارية الفرعية وتعيق عملها.

وأبدى الوزير استعداد الوزارة لعقد لقاءات واجتماعات اسبوعية أو شهرية مع القطاعات الاقتصادية بخاصة التجارية والصناعية منها لبحث اي اشكالات تواجهها ومتابعة مجريات العمل بالمصفوفة الخاصة بكل قطاع.

وأعرب ممثلو قطاع النقل وشركات التخليص والخدمات اللوجستية شكرهم للوزارة على الشراكة الحقيقية والفاعلة مع القطاع الخاص وفتح أبواب الحوار لمناقشة المشكلات التي تواجه مختلف القطاعات والعمل على تعزيز تنافسيتها.

وعرضوا خلال الاجتماع المشكلات والمطالب التي تواجه قطاعهم كما تمت مناقشة المصفوفة الخاصة بشركات التخليص والنقل والخدمات اللوجستية والاتفاق على عقد اجتماع آخر لاستكمال مناقشتها.