عمان - أحمد الطراونة

كرّم رئيس الوزراء د.عمر الرزاز الشاعر والكاتب الأردني امجد ناصر بجائزة الدولة التقديرية في حقل الآداب لما قدمه ناصر للمشهد الثقافي والابداعي والانساني المحلي والعالمي.

التكريم الذي جاء استثنائيا لشخص ناصر الذي لم يحضره بسبب المرض، حضره وزير الثقافة د.محمد ابو رمان، ووزير الاعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة جمانة غنيمات، ووزير البلديات وليد المصري، ونخبة واسعة من المثقفين والمبدعين واصدقاء المكرّم الى جانب عائلته.

وقال ابو رمان خلال حفل التكريم الذي اقيم أمس، واداره الزميل الاعلامي صدام المجالي: ان احتفاءنا اليوم معا بتسليم امجد ناصر جائزة الدولة التقديرية جاء بدعم مباشر من رئيس الوزراء، والذي تابع الجائزة وتسليمها بهذه الصورة الاستثنائية.

وأضاف ابو رمان، اننا هنا لسنا بصدد تفسير لماذا يستحق امجد ناصر ان يلقى هذا التكريم ولماذا يستحق الجائزة؛ لانني اعتقد ان اي واحد منا لديه الاسباب الشخصية الكافية التي تؤكد احقية امجد لهذه الجائزة من الدولة والحكومة والمثقفين، خاصة وان هذه الجائزة هي واجب الدولة تجاه الادباء والمثقفين والشخصيات البارزة في العلم والادب، وان يتم تكريمها وتقديرها، لان هذه النخبة من المثقفين هم الذين يقومون بدور كبير في بناء الهوية الوطنية والصورة الحضارية للدولة وهم الفئة التي على الدولة ان تحتفي بها وتكرمها تقديرا لجهودها سواء في الشعر والأدب والثقافة وغيره. مؤكدا ان الدولة في هذا اليوم تقوم بدورها تجاه امجد وان تكرمه بهذا الاحتفال الرمزي وان تقدم له جائزة الدولة في جميع المجالات الابداعية.

وتحدث الكاتب الياس فركوح عن العلاقة الابداعية والجمالية بين امجد ناصر والكون، بالقول:ان ناصر قدم شعرا ورواية احتفت بالأرض والتاريخ والفن وادب الرحلة، ونجمعها جميعها لنقول: انها كتابات حرة كروح امجد.. امجد ناصر الذي حمل هم ذاكرة المكان الاصل «الهُنا»، ووزعها على تلك المدن في شخصه ونثرها في نصوصه ليصونها من النسيان، فكان اردني الذاكرة والمنبت، عروبي الحلم بالتحرر، فلسطيني الماكبدة والتشتت، انساني الافق والمسعى. وهكذا سبكت شخصيته واستوت وهكذا ستكتب شخصيته وتفحص نصوصه.

وكانت صدرت الارادة الملكية السامية بمنح الأديب الأردني يحيى النعيمي المعروف بـ «أمجد ناصر» جائزة الدولة التقديرية في حقل الآداب.

وقالت وزارة الثقافة في بيانها، ان الجائزة منحت بتنسيب منها «نظرا لما قدمه هذا الأديب والشاعر الأردني من اسهامات حقيقية في شحن التجربة الشعرية المعاصرة بطاقة خاصة انعكست بدورها على قصيدة التفعيلة، فرسمت قسماتها العربية التي نبتت بذورها الأولى بلاد الرافدين منذ منتصف القرن الماضي، وصولا الى قصيدة النثر، وتوظيفه للشعر في بعض مكونات السرد على نحو مميز».

ودأبت الوزارة على تقديم هذه الجائزة منذ عام 1977 للعلماء والادباء والفنانين والمثقفين والمبدعين الاردنيين، وتمنح عن مجموع أعمال المرشح وإسهاماته في حقل الجائزة.

وقالت الوزارة ان الأديب والشاعر أمجد ناصر ساهم في إثراء المشهد الشعري العربي من خلال مؤلفاته الشعرية، ومسيرته الإبداعية التي وصلت إلى 40 عاما.

والشاعر أمجد ناصر تم اختياره الشخصية الثقافية لمعرض عمان الدولي للكتاب 2019 الذي سيقام نهاية أيلول الحالي، ومنح وسام الابداع والثقافة والفنون الفلسطيني تقديرا وعرفانا بدوره في اغناء الثقافة العربية، وتحديدا الاردنية والفلسطينية.

ولأمجد ناصرأعمال أدبية، ودواوين شعرية من بينها «مديح لمقهى آخر»، و«بيروت» و «منذ جلعاد كان يصعد الجبل»، و«سُرَّ من رآك»، و«حياة كسرد متقطع»، و«مملكة آدم».