عمان - الرأي

استقر الجهاز الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم على قائمة أولية ضمت 29 لاعباً محلياً استعداداً للقاء سنغافورة ودياً 5 تشرين الأول القادم، ومواجهتي الكويت ونيبال، ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022، ونهائيات آسيا 2023.

واستثنى الجهاز الفني من التشكيلة أسماء اللاعبين المحترفين في الأندية الخارجية والذين سيتم الإعلان عنهم قبل نهاية الشهر الجاري، ومن ثم الكشف عن القائمة النهائية مطلع الشهر المقبل.

وبحسب الموقع الالكتروني للاتحاد، ضمت القائمة: أحمد عبد الستار، يزيد ابو ليلى، عبدالله الزعبي، طارق خطاب، براء مرعي، يزن العرب، ورد البري، احمد الصغير، محمد الدميري، سليم عبيد، محمد بني عطية، سالم العجالين، فراس شلباية، إحسان حداد، يوسف أبو جزر، خليل بني عطية، سعيد مرجان، يوسف الرواشدة، صالح راتب، أحمد سمير، نور الروابدة، ابراهيم الجوابرة، أحمد عرسان، حسان زحراوي، محمد ابو زريق، حمزة الدردور، عبدالله العطار، محمد وائل الزعبي ومحمد عبد المطلب.

ويستأنف المنتخب مساء اليوم الأربعاء تحضيراته من خلال تدريب يقام على ملعب الكرامة، بعد أن كان خضع للراحة خلال الأسبوع الماضي، عقب فوزه خارج ملعبه على الصين تايبيه 2-1 في افتتاح مشواره بالتصفيات المشتركة ضمن المجموعة الثانية، قبل أن يتعثر أمام باراجواي ودياً في عمان 2-4.

وأكد مدير المنتخب أسامة طلال، أن تدريبات النشامى في الأيام القليلة القادمة، ستشهد غياب لاعبي الجزيرة وشباب الأردن و«المنتخب الأولمبي، إلى جانب المحترفين بالخارج، فيما سيخضع حداد والعجالين إلى تمارين خاصة بإشراف الجهاز الطبي، سعياً لتأهيلهما قبل إعلان القائمة النهائية.

وأضاف: ينتظر التحاق ثنائي شباب الأردن الصغير والبري بالمنتخب 25 الجاري، بعد نهاية التزام الفريق بالدور الـ32 من البطولة العربية للأندية أمام النجم الساحلي التونسي، على أن ينضم بني عطية وأبو جزر والروابدة والزعبي وعبد المطلب يوم 27 الشهر ذاته، عقب لقاء «الأولمبي» الودي أمام نظيره السوري، فيما ينخرط عبد الستار والعرب وشلباية وسمير والروابدة والعطار بالتجمع في الثالث من تشرين الأول، بعد إياب نهائي كأس الاتحاد الآسيوي عن منطقة غرب آسيا والذي يجمع الجزيرة مع العهد اللبناني.

ومن المنتظر أن يكتمل عقد تشكيلة النشامى في السابع من الشهر القادم مع بدء أيام الفيفا المعتمدة، وهو ما يرجح غياب عدد من المحترفين عن المباراة الودية أمام سنغافورة، تأكيداً لما سبق ونشرته الرأي بعددها أمس، والتي أشارت كذلك إلى التدريبات التي ستقام وسط غيابات بالجملة، واحتمالات تعزيز التشكيلة بأسماء جديدة، وهو ما تأكد عبر إعادة استدعاء إبراهيم الجوابرة وسليم عبيد اللذين كانا موجودين مع المنتخب في فترات سابقة.

ويشار أن النشامى يستقر في مقدمة ترتيب فرق المجموعة الثانية بالتصفيات، بالشراكة مع الكويت واستراليا ونيبال بـ3 نقاط، دون أي نقطة للصين تايبيه بعد الجولة الثانية.

ويتضمن مشواره المنتخب الوطني في التصفيات، خوض أربع مباريات متتالية في العاصمة عمان، تبدأ من استضافة الكويت ونيبال على التوالي في 10 و15 تشرين الاول، ثم استراليا 14 تشرين الثاني، والصين تايبيه بعدها خمسة أيام.

ويتوقف مشوار التصفيات حتى 31 آذار من العام القادم بلقاء الكويت خارج القواعد، ثم نيبال 4 حزيران في كاتماندو، قبل مواجهة أستراليا في سيدني 9 من الشهر ذاته.