عمان - سائدة السيد

اعرب تجار واصحاب محال في شارع الشريف ناصر بن جميل عن مخاوفهم من تأثر اعمالهم التجارية وسط اعلانات امانة عمان اغلاق الشارع الجمعة المقبلة لاستكمال أعمال الباص السريع.

ويمتد شارع الشريف ناصر بن جميل من السيفوي وحتى فندق الديزإن المعروف بامتداد شارع وادي صقرة.

وتبدأ المرحلة الاولى من الأعمال من إشارة «السيفوي» وحتى إشارة «الديزإن» وكان المفترض بدء العمل بها الثلاثاء الماضي الا انه تأجل لأسباب فنية وتستمر لمدة 6 شهور، والمرحلة الثانية من إشارة الديزإن ولغاية تقاطع وادي صقرة.

ويضم الشارع عددا من معارض السيارات ومحلات الألبسة والمطاعم ومحلات تجارية أخرى، مما سيؤدي الى تعطيل أعمالهم وتكبدهم خسائر كبيرة كما قال تجار.

وكانت الأمانة وغرفة تجارة عمان اجتمعا مع تجار شارع الشريف ناصر الشهر الماضي كأول لقاء بينهم قبل تنفيذ المشروع في تلك المنطقة، للحديث عن خطة وبرنامج المشروع لإيجاد أفضل الطرق من خلال الشوارع الفرعية الخلفية التي تخدم المجمعات التجارية، حتى يتيح لهم التخفيف من الأضرار المترتبة عليهم وإيجاد الحلول المناسبة.

وقال تجار في تصريحات الى الرأي ان ابلاغهم بموعد تنفيذ المشروع خفف الأضرار المتوقع حدوثها.

وتحدث خالد الحياري احد أصحاب معارض السيارات في المنطقة انه خلال اجتماع التجار مع الأمانة وغرفة تجارة عمان اقترح ان يستخدم قطعة أرض تابعة للمنفعة العامة بجانب محله لعرض سياراته فيها كونها مفتوحة على شارع كبديل عن الضرر الذي سيلحق بمحله نتيجة المشروع وتم ابلاغه بالموافقة على ذلك، مؤكدا انه مع ترتيب البنية التحتية للشارع لتخفيف الازدحام به.

اما محمد استانبولي صاحب معرض اخر في نفس الشارع فاكد لـ (الرأي) ان ابلاغهم بإغلاق الشارع قبل فترة محددة هو تهميش كامل للتجار، لأن كل محل تجاري يكون عنده خطة عمل مستقبلية على الأقل لـ 8 اشهر قادمة، وبالتالي الضرر حاصل لا محالة.

واضاف «سيقتطع من واجهة محلي التجاري 4 أمتار لمصلحة الشارع، والأصل تشكيل لجنة من جميع الجهات المعنية قبل سنة من بدء اي مشروع، مؤكدا في الوقت نفسه على اهمية المشاريع لخدمة الوطن ولكن ان لا تكون على حساب التجار، ومضيفا ان مساعي غرفة تجارة عمان أدت لتخفيف الضرر بعدم اغلاق الشارع ذهابا وايابا بالاضافة لتقليل مدة العمل المتوقعة الى 6 اشهر بدلا من 14 شهر».

من جهته اكد عيسى التميمي صاحب مطعم على أنه عرض محله للبيع بسبب الاضرار الناتجة عن المشروع والحفريات علما ان المطعم عمره 30 عاما، قائلا: «لا استطيع دفع ايجار المحل لمدة غير معلومة وانا لا استفيد شيئا ولا يمكن لأحد الوصول اليه فلا منفذ خروج او دخول باتجاهه، مشككا باستكمال المشروع بمدة 6 اشهر حيث لفت الى وجود حفرة مفتوحة امام محله لم تغلق منذ 16 يوما ».

فيما قال تجار آخرون انهم تعرضوا للتهديد من اجل إخلاء محلاتهم بسبب تعارض وجودها مع المشروع.

وكانت أمانة عمان كشفت في وقت سابق عن المباشرة بمشروع الشريف ناصر بن جميل وشارع الكندي وصولا الى الدوار الخامس، ومن ثم تقاطع شارع محمد علي جناح مع شارع الأميرة بسمة في العاشر من هذا الشهر ضمن مشروع الباص السريع.

وينفذ المشروع على 3 مراحل للتخفيف من حدة الأزمات المرورية والاثار الجانبية على الحركة التجارية وسكان المنطقة.

وسببت أعمال الباص السريع والتحويلات وأعمال الحفر الى تضرر نحو 250 من التجار وأصحاب المحلات في تقاطع طارق بمنطقة طبربور وتكبدهم خسائر فادحة تقدر بـ 6 ملايين دينار، وإغلاق محلاتهم وإنهاء عمل موظفيهم، علما انه لم يتم الاجتماع معهم وابلاغهم قبل تنفيذ المشروع، ولا حتى التنسيق معهم لإيجاد بدائل تحول دون إلحاق الضرر الكبير بهم.