عمان - طارق الحميدي

قال رئيس هيئة المكاتب الهندسية المهندس عبداالله غوشة إن انخفاض مساحات الابنية المقترحة، خلال الثمانية شهور الاولى من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من عام 2018، بنسبة 33%، هو مؤشر خطير ويجب أن تتنبه الحكومة لهذا المؤشر.

وأضاف غوشة أن هذا الركود أثر على قطاع مبيعات الشقق التي تظهر الارقام والاحصائيات انخفاضها لذات الفترة وهو مؤشر آخر أكثر خطورة.

وأكد غوشة أن على صانع القرار البحث عن حلول جديدة وتسهيل عمليات الانشاء والبناء والاسراع بوضع خارطة طريق لانقاذ هذا القطاع ضمن المتغيرات العالمية والمحلية وبمشاركة كافة شركاء القطاع.

ووفقا للتقرير، طرأ انخفاض كبير في مساحات الأبنية القائمة المصدقة من النقابة خلال نفس الفترة مقارنة بالعام 2018 بنسبة 36.66%.

وبين غوشة أن هناك جملة من الاسباب وراء هذا التراجع أهمها تراجع القدرة الشرائية للمواطن المترافقة مع الاوضاع الاقتصادية الصعبة، بالاضافة الى تذبذب اسعار الاسمنت والحديد وارتفاع الضرائب على القطاع.

واعتبر غوشة أن هذه الارقام تدلل على حجم الازمة العقارية التي يعيشها الاردن مبينا أن قطاع الاشراف الهندسي والعقارات بشكل عام هو من أهم القطاعات الداعمة للإقتصاد الوطني ويساهم بنسبة عالية في الناتج المحلي خاصة وأنه يؤثر على 142 مهنة تدخل في صناعة الانشاءات.

وتوقع غوشة أن تستمر حالة الركود العقاري وأن تزداد حدتها في حال لم تستطع الحكومة بالتشارك مع كافة القطاعات أن تجد الحلول المناسبة للقطاع وإخراجه من أزمته.

وبلغ عدد المكاتب العاملة 1241 مكتبا حتى نهاية آب من عام 2019، منها (759 مكتب مهندس، 251 مكتبا هندسيا، 223 مكتبا استشاريا، و8 مكاتب رأي.

كما بلغ عدد المهندسين العاملين في المكاتب حتى نهاية آب من عام 2019، 7876 مهندسا، منهم (2848 مهندس اشراف، 2712 مهندس تصميم و 316 مهندس تدريب).