القدس المحتلة - كامل ابراهيم

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أن الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية والحديث عن ضمها باطل والمستوطنون غير شرعيين.

وأكد اشتية في مستهل جلسة الحكومة، التي عقدت في بلدة فصايل في الاغوار، امس، التزام الحكومة بتعليمات الرئيس محمود عباس، والمتمثلة بالعمل من أجل تعزيز صمود أهلنا على أرضنا ومن أجل ان تكون منطقة الأغوار الفلسطينية، سلة خضار وفواكه فلسطين كما كانت عليه في الماضي.

وأضاف أن مساحة الأغوار الفلسطينية 1622 كيلوا مترا مربعا وتشكل 28% من مساحة الضفة الغربية، والحديث عن ضم الأغوار كلام باطل، الفلسطيني هنا قبل المستوطن، والمستوطنين هنا غير شرعيين وغير قانونيين، والحديث عن ضم الأغوار باطل ومدان من كل الأطراف ومحاولة لكسب اصوات انتخابية.

وأشار إلى ان اجتماع الحكومة امس في فصايل هو للتأكيد على هويتها الفلسطينية، كما سيكون لنا اجتماعات في محافظات أخرى.

وقال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، إن ما صرح به نتانياهو حول نيته ضم الأغوار، هو امتداد للسياسية الاسرائيلية الاحتلالية العنصرية، والجديد هو وجود الدعم الأميركي.

وشدد الأحمد في حديث لبرنامج «ملف اليوم» عبر تلفزيون فلسطين، على ضرورة بدء الدول الاسلامية والعربية والدول المؤمنة بحل الدولتين بخطوات عملية للتصدي لسياسة نتانياهو، وعدم الاكتفاء بردات الفعل والإدانة والاستنكار.