بكين- الأناضول 

عارضت الصين تعهّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فرض السيادة على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت” بالضفة الغربية في حال فوزه بالانتخابات المقررة في 17 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون يينغ في مؤتمر صحافي، الإثنين، أن بكين تعارض الإجراءات أحادية الجانب التي من شأنها تصعيد حدة التوتر بين إسرائيل وفلسطين.

ودعت إسرائيل إلى توخي الحذر والابتعاد عن أي إجراء من شأنه تصعيد التوتر في المنطقة، والحفاظ على أساس مسيرة السلام في الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق، الإثنين، تعهّد نتنياهو، بضم البلدة القديمة من مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، ومستوطنة “كريات أربع” المقامة على أراضي المدينة، في حال إعادة انتخابه.

وسبق لنتنياهو أن أعلن، الثلاثاء الماضي (10 سبتمبر/أيلول) عزمه ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت، التي تبلغ مساحتها نحو 30 في المائة من مساحة الضفة الغربية، إلى إسرائيل حال فوزه في الانتخابات العامة المقررة الأسبوع المقبل.

ويرى مراقبون أن نتنياهو يصدر هذه الوعود الانتخابية، في هذا الوقت لكسب أصوات الناخبين اليمنيين.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة، ومرتفعات الجولان السورية، في حرب يونيو/حزيران عام 1967.