تونس- أ ف ب

يقدم محامو المرشح نبيل القروي الموقوف للقضاء خلال 24 ساعة مطلبا للإفراج عنه بعد أن كشفت استطلاعات رأي ونتائج جزئية رسمية انتقاله الى الدور الثاني.

وقال محمد الزعنوني أحد محامي القروي لفرانس برس “نبيل القروي يطالب فقط بالإفراج عنه“، مبينا أن طلب الإفراج سيتم تقديمه للقاضي المكلف بملفه خلال الساعات الـ 24 القادمة.

وحلّ رجل الإعلام نبيل القروي (56 عاما) ثانيا وراء قيس سعيّد استنادا الى استطلاعي رأي والنتائج الجزئية التي تقدمها تواليا الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وكان القروي ترشّح للانتخابات الرئاسيّة بعد تأسيسه حزب “قلب تونس”. ومن خلال سَعيه إلى توزيع إعانات وزيارته المناطق الداخليّة من البلاد، بنى المرشّح ورجل الإعلام مكانةً سرعان ما تدعّمت وأصبح يتمتّع بقاعدة انتخابيّة لافتة.

وقرّر القضاء التونسي توقيفه قبل عشرة أيّام من انطلاق الحملة الانتخابيّة على خلفيّة تُهم تتعلّق بتبييض أموال وتهرّب ضريبي، إثر شكوى رفعتها ضدّه منظّمة “أنا يقظ” غير الحكوميّة في العام 2017.

كما طالبت حملته الانتخابية في تغريدة على “تويتر” من رئيس الحكومة يوسف الشاهد “إطلاق سراح نبيل القروي ليتمكن من القيام بحملته الانتخابية”.

وكان القضاء رفض ثلاثة مطالب في السابق لإطلاق سراح القروي.