عمان - الرأي

عقدت كلية العلوم الإدارية واللوجستية في الجامعة الألمانية الأردنية بالتعاون مع جامعة دريسدن للعلوم التطبيقية في ألمانيا المدرسة الصيفية الأولى لريادة الأعمال وبدعم من الوكالة الألمانية للتبادل الأكاديمي (DAAD).

وشارك في برنامج المدرسة التي أقيمت في مجمع الملك الحسين للأعمال واستمرت لمدة أسبوع، عشرون طالبا وطالبة من برنامجي البكالوريوس والماجستير من المهتمين من مختلف التخصصات حيث شكلوا أربعة فرق ريادية.

وبيّن عميد الكلية ومنسق المدرسة الدكتور مالك الشرايري أن الهدف الرئيسي من النشاط يتمثل في تعزيز المهارات الريادية عند طلبة الجامعة ورفع قدرتهم على تطوير أفكارهم الريادية وتطبيقها في بيئات الأعمال المعاصرة، مشيرا إلى أن أنشطة المدرسة تركز على زيادة فرص النجاح لشركاتهم الناشئة.

وضمن فعاليات المدرسة الصيفية قام خبراء ألمان من جامعة دريسدن للعلوم التطبيقية بتدريب الطلبة باستخدام برمجية محاكاة رقمية للشركات الناشئة وكيفية إعداد خطة عمل ريادية وتطبيقها.

كما شارك مراقب الشركات الأردنية رمزي نزهة من خلال تقديمه للطلبة تعريفاً بإجراءات تسجيل الشركات وأنواعها، بالإضافة إلى استعراض أهم القوانين والأنظمة ذات الصلة بالعمل الريادي، وآخر التحديثات التي طرأت عليها.

كما تمت استضافة رياديَي الأعمال المهندس محمد كيلاني وعمر أبو نوار لتقديم عرض عن قصص نجاحهما وذلك لإلهام الطلبة وتحفيزهم.

وفي نهاية فعاليات المدرسة، تم تقييم أداء جميع الفرق الريادية على برنامج المحاكاة من قبل الخبراء وتوزيع شهادات على جميع المشاركين.