نشر زعيم حزب اليمين الجديد نفتالي بينيت امس، خريطة تظهر تفاصيل الحدود في خطة السلام الأميركية المعروفة إعلاميا بـ«صفقة القرن»، والتي أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترمب أنه بصدد إعلانها بعد الانتخابات الإسرائيلية.

وحذر «بينيت» في تغريدة نشرها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» من خطورة «صفقة القرن» بالنسبة لإسرائيل، موضحا أن اللون الأسود بالخريطة يمثل 90 بالمئة من الضفة الغربية، بينما تظهر السيادة الإسرائيلية على المناطق الملونة بالأبيض على الخريطة. ورأى بينيت أن مقترح الخطة يمثل «جحيما لكل مستوطني أريييل وعوفرا وكريات أربع (..)، إنها نهاية الاستيطان»، مضيفا أن «نتانياهو تحدث عن السيادة في المستوطنات، لكنه تجنب عن عمد القول السيادة على أراضي C، ووعد بعدم إخلاء أي مستوطنة». وبحسب المسؤول الإسرائيلي، فإن «هناك خطرا يهدد المستوطنات التي ستبقى بعد أن يحيط بها الفلسطينيون», وفق عربي 21. في حين، أظهرت الخريطة التي نشرها بينيت «غور الأردن» تحت السيادة الإسرائيلية الكاملة، بينما يتم ضم التجمعات الاستيطانية وربطها مع المستوطنات المعزولة والبؤر الاستيطانية بشبكة طرق التفافية تمزق الضفة الغربية المحتلة.

الرأي