عمان - أحمد الطراونة

اعلن أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري انطلاق فعاليات مهرجان القراءة للجميع.. مشروع مكتبة الأسرة في دورته 13 عند العاشرة من صباح اليوم الاثنين ويستمر حتى مساء الخميس القادم.

وقال البراري أثناء مؤتمر صحفي عقد أمس: أن الوزارة تؤكد في كل دورة على أهمية هذا المشروع وعلى ديمومته لكي يكون رافدا مهما للمكتبة، وأننا نعول على هذا المشروع لكي يكون مكوناً أساسياً من مكونات مكتبة الأسرة في كل بيت أردني، خاصة بعد أن ارتفعت تكاليف الحياة وبعد تراجع مكانة الكتاب كمصدر للمعلومة، فقد جاء هذا المشروع كأحد مشاريع وزارة الثقافة التي تعتبر من المشاريع التنويرية ومن خلال لجان تقوم على اختيار الكتب والإصدارات التي تغطى حقول المعرفة التي تحتاجها الأسرة الأردنية وتراعي جميع التخصصات، وتعاضد المكتبة الأردنية وتسندها معرفيا.

وأوضح البراري انه ورغم تراجع ميزانية الوزارة إلا أن الوزارة تصر على أن يكون هذا المشروع من أولوياتها، وان لا يقتصر على العاصمة عمان حيث سيتم اقامته في جميع المحافظات، ويوزع ضمن مناطق بيع معينة على مدار العام.

من جهته أكد مدير المشاريع في الوزارة د.احمد راشد أهمية هذا المشروع وأهمية العناوين التي تم اختارها ضمن السياق العام والذي يؤكد على الدور التنويري للدولة الأردنية.

وأضاف أن الجديد في هذه الدورة والتي نقدم من خلالها العديد من العناوين الثقافية المتنوعة إبداعيا، هو زيادة عدد مراكز البيع في المحافظات، ووالتي بلغت 37 مركزا للبيع موزعة على محافظات المملكة، وان العناوين نحت باتجاه التنوير ومخاطبة العقل إضافة إلى التركيز على موضوع القدس، حيث أن هذا المشروع قدم للمكتبة الأردنية (730) عنواناً من العناوين التي تم اختيارها، والتي طبع منها (3202000) نسخة.

وأضاف راشد إن مجالات ومواضيع إصدارات مكتبة الأسرة الأردنية، ليست محصورة في مجال أو موضوع محدد، بل تتناول مختلف مجالات المعارف الإنسانية، إذ تم تصنيفها: الدراسات والتراث الأردني، والتراث العربي والإسلامي، والفكر والحضارة، والأدب الأردني، والأدب العربي، والأدب العالمي، إضافة إلى العلوم، والفنون، والثقافة العامة، والأطفال، وكل مجال من هذه المجالات يتناول العديد من المواضيع المختلفة.

وأشار إلى أن المشروع يعنى بشريحة الأطفال من أجل رفع سويتهم المعرفية وإثرائها من خلال تخصيص إصدار حوالي 10 عناوين خاصة بالأطفال، من مختلف المعارف، تمثل ما نسبته 23 بالمئة من مجمل إصدارات البرنامج.

وحول آلية اختيار العناوين قال راشد أن هنالك لجنة عليا للمشروع تضم العديد من أصحاب الاختصاصات تسهم في اختيار عناوين الإصدارات، بحيث تغطي معظم جوانب المعارف الإنسانية، وتكون ذات سوية معرفية عالية، وتهم أكبر شرائح ممكنة من المجتمع الأردني، وفي نفس الوقت تلبي رغبات الجمهور.

وأضاف إن الوزارة تطبق قانون الملكية الفكرية وحماية حق المؤلف والمصنفات، ولا يمكن لها إصدار أي عنوان إلا بعد أخذ الموافقة من صاحب الحق سواء كان دار نشر، أو المؤلف نفسه، أو الورثة، باستثناء الكتب التي تعتبر ضمن الحق العام.

وتحدث عن العناوين وأهميتها وأماكن البيع والأسعار التي ستباع فيها هذه العناوين مشيرا إلى أن عناوين مراكز البيع في المحافظات كما يلي: محافظة العاصمة: المركز الثقافي الملكي. مركز زها الثقافي - خلدا. مركز هيا الثقافي- الشميساني. مستشفى الجامعة الأردنية. دائرة المكتبات العامة - أمانة عمّان الكبرى- وسط البلد. المكتبة العامة (مكتبة أمانة عمّان الكبرى)- منطقة بدر/ حي نزال. المكتبة العامة (مكتبة أمانة عمّان الكبرى)- وادي السير. سامح مول-صويلح. منتدى سحاب الثقافي - سحاب. وفي محافظة إربد: مكتبة الملك حسين - جامعة اليرموك. بيت عرار الثقافي. مركز الحصن الثقافي - الحصن.. مقر بيت الشعراء-سوم. وفي محافظة الزرقاء: مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي. بلدية الزرقاء. بلدية الهاشمية. بلدية الرصيفة. وفي محافظة المفرق: قاعة مديرية ثقافة المفرق - مركز المدينة. مدرسة الرابية الثانوية للبنات - منشية السلطة. وفي محافظــة جرش: قاعة مديرية ثقافة جرش/ وسط البلد- عمارة دندن الطابق الثالث. قاعة مدرسة الخنساء الثانوية للبنات/ مقابل البريد المركزي. وفي محافظة عجلون: قاعة مديرية ثقافة عجلون/ قرب مجمع السفريات. قاعة بلدية كفرنجة/ مقر البلدية. وفي محافظة البلقاء: مؤسسة إعمار السلط. مركز المنتدى الثقافي العربي/ زي. منتدى الفحيص الثقافي - الفحيص. وفي محافظة مأدبا: مديرية ثقافة مادبا/ قصبة المدينة. لواء ذيبان/ مركز شباب ذيبان. وفي محافظة الكرك: مديرية ثقافة الكرك-مركز الحسن الثقافة/ المرج، مدرسة الكرك الثانوية للبنين/القاعة السماوية. وفي محافظة الطفيلة: مركز شابات الطفيلة/ حي البقيع. قاعة مكتبة بصيرا العامة/ بالقرب من مسجد بصيرا الكبير. وفي محافظة معان: مركز سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي. قاعة مكتبة كلية الشوبك الجامعية.. قاعة مكتبة جامعة الحسين بن طلال. البترا/ قاعة كلية الآثار. وفي محافظة العقبة: مركز مصادر التعلم/ مديرية تربية العقبة، المنطقة السكنية العاشرة.