عمان - بترا 

أعلنت وزارة الثقافة، اليوم الأحد، في مؤتمر صحفي عن فعاليات الدورة 13 لمهرجان القراءة للجميع (مكتبة الأسرة الأردنية) التي تقام في كافة المحافظات الأردنية.

ويتضمن المهرجان الذي ينطلق غداً، 52 عنواناً من الكتب والقصص المتنوعة في حقول التراث والدراسات الإسلامية، التراث العربي والإسلامي، الأدب الأردني، الأدب العربي والعالمي، أدب الاطفال، الفكر والحضارة، العلوم، والثقافة العامة، والفنون تباع في 37 مركزاً.

وقال أمين عام وزارة الثقافة هزاع إن الوزارة في كل دورة تؤكد أهمية هذا المشروع، لكي يكون رافداً مهماً للمكتبة، وأننا نعول على هذا المشروع لكي يكون مكوناً أساسياً من مكونات مكتبة الأسرة في كل بيت أردني خاصة بعد أن ارتفعت تكاليف الحياة، وبعد أن أصبح الكتاب بسعره غير متاح للقارئ الأردني وبعد تراجع مكانة الكتاب كمصدر للمعلومة.

وأضاف أن المشروع جاء كأحد مشروعات الوزارة التي تعتبر من المشاريع التنويرية ومن خلال لجان تقوم على اختيار الكتب والإصدارات التي تغطى حقول المعرفة التي تحتاجها الأسرة، وتراعي جميع التخصصات، وتعاضد المكتبة الأردنية وتسندها معرفياً.

وأكد أنه رغم تراجع ميزانية الوزارة إلا أنها تصر على أن يكون هذا المشروع من أولوياتها، وأن لا يقتصر هذا المشروع على العاصمة عمان، وإنما ينتشر في جميع المحافظات، لافتاً لأهمية اللجان المختصة التي تقوم باختيار العناوين وتنوعاتها واختصاصاتها ضمن هذا المهرجان المهم الذي يعتبر علامة مهمة من علامات المشروع الثقافي الوطني.

من جهته، أوضح مدير مشروع مكتبة الأسرة في الوزارة الدكتور أحمد راشد أهمية المشروع، والعناوين التي تم اختيارها ضمن السياق العام والذي يؤكد على الدور التنويري للدولة، مبيناً أن الجديد في هذه الدورة من خلال العديد من العناوين الثقافية المتنوعة إبداعياً، وزيادة عدد مراكز البيع في المحافظات، ومساحة الانتشار من خلال 37 مركزاً للبيع موزعة على محافظات المملكة.

وقال إن العناوين هذا العام نحت باتجاه التنوير ومخاطبة العقل إضافة إلى التركيز على موضوع القدس، مضيفاً أن المشروع قدم للمكتبة الأردنية 730 عنواناً من العناوين التي تم اختيارها، كما أن الوزارة تطبق قانون الملكية الفكرية وحماية حق المؤلف والمصنفات، ولا يمكن لها إصدار أي عنوان إلا بعد أخذ الإذن من صاحب الحق سواء كان دار نشر، أو المؤلف نفسه، أو الورثة، باستثناء الكتب التي تعتبر ضمن الحق العام.

وأشار راشد إلى اهتمام المشروع بفئة الأطفال من أجل رفع سويتها المعرفية وإثرائها من خلال تخصيص إصدار حوالي 10 عناوين خاصة بالأطفال، من مختلف المعارف، تمثل ما نسبته 23 بالمئة من مجمل إصدارات البرنامج، فضلاً عن العديد من المشاريع الأخرى التي تنفذها الوزارة والتي تهتم بالأطفال سواء في مجالات الفنون المختلفة، والتدريب والتأهيل، ودعم الإبداع الطفولي وغيرها.