الكرك - نسرين الضمور

ناقش رؤساء مجالس محافظات الجنوب التحديات التي تعترض عمل المجالس الامر الذي قالوا انه يؤثر سلبا على سير العملية التنموية وسبل معالجتها.

وأشاروا في لقاء جمعهم بمدينة الكرك الى ضرورة العمل لانجاح تجربة اللامركزية لتكون مجالس المحافظات فاعلة في احداث التنمية من خلال توزيع عادل للمكتسبات الوطنية على مختلف المحافظات وتفعيل دور المواطن كشريك حقيقي في اتخاذ القرارات التي تهم مناطقه.

وقال رئيس مجلس محافظة الكرك صايل المجالي ان من ابرز التحديات التي تحد من العملية التنموية في محافظات الجنوب افتقارها للمشاريع الخدمية والتنموية التي تنعكس ايجابا على حياة مواطنيها، اضافة الى عزوف المستثمرين عن اقامة مشاريع استثمارية فيها.

وأشار إلى ضعف توجه الشركات الصناعية الكبرى العاملة في المحافظات للتوسع باستثماراتها في المنطقة، لافتا على عدم وجود اقسام للدراسات الاستقصائية حول حاجة محافظات الجنوب من المشاريع التنموية والخدمية الملحة.

ولفت إلى عدم ثبات التشريعات والقوانين التي تحكم العملية التنموية بشكل عام، متهما من وصفهم بقوى الشد العكسي بالعمل على افشال مجالس المحافظات وتقزيم دورها في خدمة مجتمعاتها المحلية كونهم يتخوفون ان تسلبهم مجالس المحافظات بعضا من امتيازاتهم وصلاحياتهم التي تتعارض في اكثرها مع المصلحة الوطنية العليا، على حد وصفه.

وناقش اللقاء مواضيع تتعلق بالتنمية المحلية في المحافظة، اضافة الى عرض تجارب دولية في مجال التنمية والمرتكزات التي اعتمدتها، والتاكيد على ضرورة استخدام منهجية التفكير التصميمي عند التصدي للمشكلات التي تعيق العملية التنموية بهدف ابتكار افكار لايجاد انسب الحلول لتلك المشكلات.