عمان - ناجح حسن

افتتحت سمو الاميرة ريم علي يوم أول من امس في بيت الافلام بجبل عمان، فعاليات الدورة الحادية والثلاثين لمهرجان الفيلم الاوروبي الذي تنظمه البعثة الاوروبية بعمان بالتعاون مع الهيئة الملكية للافلام وامانة عمان الكبرى، وذلك بحضور صناع افلام اردنيين وعرب واوروبيين والعديد من المدعوين.

و تضم فعاليات المهرجان التي تتواصل لغاية يوم الثاني والعشرين من الشهر الجاري، جملة من الافلام الاوربية التي وجدت اصداء طيبة من النقاد وعشاق الفن السابع لدى عرضها بمناسبات وملتقيات سينمائية بارجاء العالم لما تحمله من قيم ابداعية وانسانية تنشد الحوار بين الثقافات، وتنهض على مفردات من اللغة السينمائية الآسرة.

وأكد مدير عام الهيئة الملكية للأفلام مهند البكري في الحفل الذي تضمن عرضا للفيلمين الهنجاري «بارتوك» للمخرج جوزيف سيبوس والدنماركي «موركامي يحلم» لنيتش انجان، اهمية استمرار هذا المهرجان ودوره في رفع ذائقة المتلقي فضلا عن تنوع برنامج المهرجان الذي اخذ يهتم بصناعة الافلام لدى الشباب الاردني، الى جوار نشاطات موازية تعنى بالموسيقى والنقد السينمائي.

وثمنّت سفيرة البعثة الاوروبية بعمان ماريا هادجي ثيودوسيو، اهمية الشراكة الاردنية الأوروبية في اقامة هذا المهرجان طيلة السنوات الثلاثين الماضية وهو الحدث الثقافي المشترك الذي بات يشكل جسر تواصل بين الثقافات ويشق نافذة من التعارف بين الاوروبيين والاردنيين.

واوضحت مديرة المركز الثقافي الفرنسي رئيسة هيئة المراكز الثقافية الاوروبية في عمان صوفي بيل ان الافلام التي سيتم عرضها منتقاة وهي تتيح الفرصة لتبادل الخبرات والاحتكاك بين المواهب الاردني مع عدد من ضيوف المهرجان لافتة الى أن المهرجان سيشتمل على مسابقتين للأفلام هما مسابقة الفيلم القصير ومسابقة أفلام الموبايل بالشراكة مع كلية لامينوس.

وتضم عروض المهرجان التي ستجري في مركز الحسين الثقافي برأس العين افلام: «داليدا» للفرنسية ليزا ازويلوس، «نيكا» للسولفيني سلوبدان ماكسيموفيك، «ابحث عن قدميك» للبريطاني ريتشارد لونكراين، «ذي انتربراتر» للسلوفاكي مارتن سوليك، «كلب ياباني» للروماني تيودور كريستيان، «اكستر ميناتور» للبولندي مايكل روغالسكي، «هانديا» للثنائي الأسباني ايتور اريغي وجون جارانجو، «في العائلة» للتركي اوزان اسيكانان، «النتيجو.. النتيجو» للبرتغالي سيرجيو تريفوت، «هومو نوفوس» للاتفية آنا فيدوليجا، «رحلة كامينو» للايرلندي دونالد او سليتشر، «رجل الكلب» للايطالي ماتيو جارون، «مارينا» للبلجيكي ستيجن كونيكس، «لادا كامنسكي» للثنائي الكرواتي ساره هاريبارد وماركو سانتيك، «الطيران بعيدا عن البيت» للنمساوية مريم انجر، «الحديقة» للبلغاري جالين ستوف، «اوليفيا فيترا» للفنلندي تيمو كويفوسالو، و«جان بلاتشي» للتشيكي روبيرت سيدلاسيك.

وفي الحفل قدمت جوقة «موزاييكا» بقيادة ندي المنى عددا من الاغنيات الاردنية القديمة مثل: «اردن ارض العزم» و«فدوى لعيونك يا اردن» وذلك باسلوب عصري، وسيختتم المهرجان عروضه بحفل توزيع جوائز مسابقة الافلام الاردنية القصيرة في مقر الهيئة الملكية للافلام، يتخلله عرض للفيلم الالماني «برلين: سمفونية مدينة كبيرة» وهو ملحمة كلاسيكية من النوع التسجيلي انتاج العام 1927 للمخرج والتر روتمان، ثم يعقبه عرض لفيلم من السويد.