معان - هارون آل خطاب



طالب عدد من سكان منطقة الحسينية في محافظة معان باعادة اقامة الجسر الحديدي المعلق الذي يربط المناطق السكنية على جانبي الطريق الدولي النافذ وسط المدينة بعد تعرضه إلى تلف من إحدى الشاحنات قبل سنوات.

وقالوا لـ (الرأي) إن هذا الجسر كان يستخدم من قبل المواطنين والاطفال لقطع الطريق الدولي بمسربين ويسهم في تجنبهم لحوادث الدهس خاصة وان الطريق دولي ويرتاده آلاف السيارات والشاحنات بشكل يومي.

وقال المواطن محمد الجازي إن هذا الجسر كان يعتبر طريقًا يرتاده المواطنون والاطفال لقطع الطريق بين شطري المدينة ويسهم في تجنب الكثير من الاشخاص للحوادث ويساهم في حالة من الاطمئنان لدى المواطنين على ابنائهم في قطع الطريق.

وبين أن الطريق شهد العديد من حوادث الدهس في الماضي جراء الاستخدام الخاطئ للطريق خاصة مع تلف جسر المشاة الوحيد والمعطل منذ فترة طويلة ما يتطلب اجراء الصيانة له واعادته إلى ما كان عليه ليتم استخدامه لتجنب وقوع المزيد من الحوادث.

وعبر الجازي عن استغرابه من عدم وجود جدية لدى وزارة الاشغال لعمل الصيانة للجسر وتركه لمدة طويلة تجاوزت العامين وترك ارواح المواطنين والاطفال في مهب الريح.

بدوره أكد الحاج أبو علي أن هذا الجسر يعتبر صمام امان لكافة ابناء المدينة الراغبين بالتنقل بين طرفيها خاصة وانه يقطعها طريق دولي تكثر عليه حركة التنقل.

وبين أنه في ساعات الليل يكون من الصعب على سائق الشاحنات والسيارات الانتباه للاشخاص الراغبين بقطع الطريق ما يساهم في وقوع العديد من الحوادث

وطالب أبو علي باعادة بصيانة الجسر خاصة وانه يخدم المئات من السكان على طرفي الطريق وان يتم اقامة جسر آخر في بداية المدنية لنفس الغاية.

من جانبه بين المواطن جهاد لافي العودات أن موقع الجسر التالف الذي تم اقامته منذ سنوات لم يكن في المكان الصحيح، حيث انه لايتوسط المدينة ولم يتم استخدامه من المواطنين كونه يبعد عن المناطق المكتظة بالسكان الامر الذي جعل الكثيرين غير مهتمين باعادة صيانته.

وأشار أن المطلوب نقل الجسر إلى موقع آخر وعمل الصيانة الشاملة له ليكون مصدر امان لقطع الطريق للمواطنين والاطفال بشكل خاص.

ولفت العودات أن هذا الامر يتطلب جهود بلدية الحسينية ووزارة الاشغال لمتابعة الموضوع وايجاد الحلول السليمة وتحديد المكان المناسب بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة ليحقق الجسر الاهداف التي وجد من اجلها.

رئيس بلدية الحسينية مفلح الذيابات أكد بدوره أن الجسر لم يكن يستخدم من قبل المواطنين ولم يتم الاستفادة منه ولايوجد حاجة لاعادة صيانته.

وأشار أن البلدية بعثت كتاباً إلى وزارة الاشغال العامة تطلب فيه ازالت الجسر كونه اصبح غير صالح ولايتم استخدامه ولا توجد حاجة فعلية له خاصة وان ما تبقى من الجسر يعيق المكان ويشكل مظهرًا غير لائق وسط المدينة.