عمان - الرأي

دعت كتلة المبادرة النيابية الحكومة إلى تحسين الظروف المعيشية للمعلم والاستمرار في إيجاد الأطر التي تعزز من أداء المعلم باعتباره احد أهم الركائز في نهضة الوطن.

وبينت الكتلة في بيان أصدرته اول من أمس، على لسان رئيسها النائب المحامي فيصل الأعور انه من الأهمية اتخاذ إجراءات واضحة من شأنها تخفيف الاحتقان تجاه المعلم، والتعامل معه باعتباره مربياً فاضلاً يتحمل هم أبناءنا.

ولفتت الكتلة إلى الصعوبات التي تواجه مهنة التعليم التي تضع بدورها على كاهل المعلم أعباء جسيمة، داعية إلى البدء في منح المعلمين العلاوة وفقا لتدرج لا يرهق الخزينة.

وقالت في البيان «ان المعلم يدرك الحس الوطني ولن يكون إلا في خندق الوطن وهو الذي يبدأ يومه بالنشيد الوطني، وهو من ينمي الانتماء لهذا الوطن الكبير بقيادته الهاشمية وشعبه وثوابته ».

وزادت انه من الضرورة على الحكومة والنقابة تبني هذا النهج والحوار ضمن هذا المنطلق، ووقف الإضراب حتى يبدأ الطلاب عامهم الدراسي، والاتفاق على عقد جلسات حوارية برعاية لجنة التربية والثقافة النيابية باعتباره مطلب ملكي وشعبي ونيابي.