الطيبة - ناصر الشريدة

تعهدت بلدية الطيبة الجديدة بتعبيد شارع مدرسة الطيبة الثانوية الشاملة للبنات نهاية الشهر المقبل، وانها لن تكرر مشهد الوحل والطين الذي عانت منه نحو خمسمئة طالبة ومعلمة وادارية العام الماضي.

وقالت رئيسة مجلس محلي بلدة الطيبة مريم الدعجة، انه تم ادراج شارع مدرسة الطيبة الثانوية للبنات على سلم اولويات عطاء التعبيد الذي تم احالته مؤخرا بقيمة (150) الف دينار، وان العمل فيه سيبدأ في غضون العشرة ايام المقبلة.

وطمأنت الدعجة اهالي بلدة الطيبة واولياء امور الطالبات والهيئتين التدرسية والادارية، بعدم تكرار معاناتهن بالعام الماضي، جراء تحول شارع المدرسة بسبب مياه الامطار الى وحل وطين يعيق وصولهن بسهولة، مشيرة الى ان البلدية بدورتها الحالية عملت على تنظيم الشارع فنيا والذي استغرق وقتا لتصديقه بصورته النهائية من وزارة الادارة المحلية.

وحسب مواطنون ان تعبيد شارع مدرسة الطيبة الثانوية للبنات اصبح حاجة ملحة تستدعي تنفيذها قبل فصل الشتاء، سيما انه لا زال ترابياً، ويشكل معاناة منذ اربعة اعوام للطالبات والهيئتين التدريسية والادارية البالغ عددهن الــ500.

وقال عضو مجلس محافظة اربد عن لواء الطيبة مأمون علاونة، ان الجهود التي بذلت في سبيل حل مشكلة الشارع تنظيميا من قبل بلدية الطيبة الجديدة ومديرية تربية لواءي الطيبة والوسطية، ادت الى ترسيم الشارع، واصبح تعبيده يحتل اولوية بمشاريع التعبيد التي ستنفذها البلدية العام الحالي.

يشار الى ان المدرسة أُنشئت بدعم من الوكالة الاميركية للتنمية في اطار المدارس المجتمعية بكلفة (2.1) مليون دينار، واستوعبت فروع التعليم الاكاديمي والمهني لبنات الطيبة وجوارها.