عمان - محافظات -الرأي وبترا

تواصل اضراب المعلمين امس في جميع المدارس الحكومية، لليوم الثالث على التوالي استجابة لقرار نقابة المعلمين التي تطالب بعلاوة الـــ50 بالمئة.

ويأتي استمرار الاضراب في ظل عدم التوصل لاتفاق بين وزارة التربية والتعليم ونقابة المعلمين، بعد سلسلة لقاءات انتهت مساء أول أمس بوساطة نيابية قادها رئيس لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية النائب الدكتور ابراهيم البدور.

ورغم المطالب الحكومية والنيابية للنقابة بتعليق الاضراب، وعودة الطلبة لمقاعد الدراسة الا أن النقابة اصرت على الاستمرار بالاضراب، في وقت أكدت الحكومة فيه التزامها بالحوار مع النقابة لحين التوصل إلى حلول.

وفي محافظات المملكة، حضر أعضاء الهيئات التدريسية، ورفعوا العلم وتوقفوا في ساحات المدارس احتجاجا على عدم الاستجابة لمطالبهم أو التوصل لاتفاق مع الحكومة لتحقيق مطالبهم في حين غاب الطلبة ومن حضر سرعان ما غادر المدرسة.

ودعا اولياء امور الطلبة إلى الاسراع في الحوار مع الحكومة للوصول لحلول توافقية تسهم في استئناف العملية التعليمية بمدارس المملكة.

وفي تحرك لافت اطلقت بلدية القادسية مبادرة تعليمية تضمنت تسخير قاعات البلدية وحديقة الطفل لتدريس طلبة الثانوية.

كما أعلنت فاعليات مجتمعية ومدراء تربية ومدرسون متقاعدون في العقبة، إطلاق مبادرة، اليوم، لتحويل غرفة تجارة العقبة إلى مدرسة «التوجيهي».

وقال مدير الغرفة عامر المصري، إن المبادرة تهدف إلى إعطاء دروس تعويضية لطلبة التوجيهي في مبنى الغرفة الذي يحتوي على مركز تدريب، وقاعات تتسع لأكثر من 100 طالب، مضيفاً أن دوام الطلبة سيكون اعتباراً من اليوم من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً.

وأضاف أن تعطل العملية التعليمية في العقبة جراء إضراب المعلمين أربك الطلبة والأهالي.

المحافظات

ودعا اولياء امور في العقبة عدد من الطلبة إلى الاسراع في الحوار مع الحكومة للوصول لحلول توافقية تسهم في استئناف العملية التعليمية بمدارس المملكة.

وجدد رئيس فرع نقابة المعلمين بالعقبة عماد المطارنة التزام المعلمين بالاضراب لحين الاستجابة لمطلبهم الرئيس،

وفي الكرك، دعت فاعليات شعبية إلى تغليب لغة الحوار الهادف والبناء لوضع حد لاضراب المعلمين وتغليب مصلحة الوطن ومصالح الطلبة على أية مصالح واعتبارات أخرى.

وقال رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور ان الإضراب الحق أضرارا كبيرة بالطلبة وعلى الجميع الجلوس إلى طاولة الحوار من خلال مجلس النقابة والحكومة للتوصل الى حل مع الحفاظ على حق الطلبة بتلقي التعليم دون تعطل.

ودعا مجلس محافظة الكرك المعلمين لعدم المساس بمصلحة الطلبة والاستمرار في تقديم أمانة التعليم بموازاة المطالبة بحقوقهم بالطرق السلمية.

وفي الزرقاء نفذ أولياء امور الطلبة في الزرقاء وقفة احتجاجية امام مديرية تربية الزرقاء الأولى بسبب تواصل إضراب المعلمين وحرمان أبنائهم من حقهم بالتعليم.

وقال نائب رئيس بلدية الزرقاء محمد ذيب الزواهرة خلال مشاركته بالوقفة الاحتجاجية، يتعين أن لا يستخدم الطلبة كوسيلة ضغط لرفع علاوة المعلمين، داعيا إلى عدم التصعيد وتأزيم الموقف. وواصل معلمو الزرقاء إضرابهم بنسبة 100% فيما لم تتجاوز نسبة حضور الطلبة 5%

وفي المفرق، استمر معلمون ومعلمات من أعضاء النقابة في إضراب مفتوح داخل أسوار المدارس.

وأكد أولياء أمور الطلبة إيمانهم بحقوق المعلمين بعيدا عن الاضرار بمصلحة الطلبة، داعين الأطراف المعنية بالمرونة في التعاطي وايجاد حل يرضي جميع الاطراف.

وفي إربد، ناشد أولياء أمور عدد من الطلبة، المعلمين بالعدول عن قرار الاضراب نظرا للأعباء التي تثقل كاهل الطلبة وذويهم.

وقال رئيس فرع النقابة في محافظة اربد شرف عبيدات إن نسبة الإضراب تجاوزت نسبة الـ95 بالمئة في مختلف مدارس المحافظة، لافتاً إلى وجود بعض المدارس تقوم على تدريس طلبة الثانوية العامة من باب الحفاظ على المصلحة العامة لهم والتزاماً بعدم الإضرار بهم.

وطالب عدد من الاهالي في لواء بني عبيد نقابة المعلمين ووزارة التربية والتعليم بأن يكون الحوار الايجابي سبيلا لحل مشاكلهم بعيدا عن الاضرار بمصلحة الطلبة.

وقالت مديرة تربية لواء ذيبان ردينة الرشيد: إن استمرار الاضراب يؤثر على طلبة التوجيهي لضيق الوقت، داعية للحوار بين جميع الطراف ذات العلاقة.

وقال مدير مدرسة الثانوية الأولى للبنين فايز السبع: إن مصلحة الطالب فوق كل اعتبار، وقنوات الحوار مفتوحة.

وفي لواء الرمثا، دعا عدد من أولياء أمور الطلبة إلى اللجوء للحوار وتغليب مصلحة الطلبة والمصلحة الوطنية، وتحسين المستوى المعيشي للمعلمين وتحفيز المتميزين منهم.

وفي الطفيلة، خلت ساحات كافة مدارس الطفيلة من الطلبة بنسبة إضراب بلغ 100 بالمئة، بحسب مديرة تربية الطفيلة الدكتورة لبنى الحجاج.

ودعا أولياء أمور طلبة المدارس في قصبة الطفيلة ولواءي الحسا وبصيرا، الأطراف المعنية بالانحياز إلى لغة الحوار، ووضع مصلحة الطلبة على سلم الأولويات.

وفي محافظة معان، قال مدير تربية منطقة معان الدكتور إبراهيم الشقيرات: إن معلمي مدارس معان استمروا في إضرابهم ولم تشهد المدارس حضورا للطلبة في مختلف المراحل.

وبحث لقاء تشاوري بين الأهالي ومجلس نقابة المعلمين في عجلون فك الإضراب وعودة الطلاب إلى المدارس.

وطالب الأهالي وأولياء أمور الطلبة النقابة بفك الإضراب للحفاظ على حقوق الطلبة واللجوء إلى حوارات ايجابية مع الحكومة للمطالبة .

وقالت رئيس مجلس التطوير التربوي في عجلون إيمان المومني: إن الإضراب المفتوح في المدارس أدى إلى تعطل الطلاب عن الدراسة وحرمانهم من حق التعليم.

وأشار رئيس فرع نقابة المعلمين فرع عجلون اسعد الشرع إلى أن النقابة حريصة كل الحرص على الطلبة، مبينا ان فرع النقابة لا يستطيع فك الاضراب عبر اتخاذ قرار أحادي الجانب وإنما يلتزم بأي قرارات تصدر عن مجلس النقابة.

واطلقت بلدية القادسية مبادرة تعليمية تضمنت تسخير قاعات البلدية وحديقة الطفل لتدريس طلبة الثانوية بفرعيه الأدبي والعلمي لابناء لواء بصيرا، مع توفير كافة المتطلبات التعليمية الأساسية اللازمة.

وقال رئيس البلدية الدكتور سليمان الخوالدة إن هذه المبادرة جاءت من حرص البلدية على مراعاة أوضاع طلبة الثانوية العامة على وجه الخصوص لأنها مرحلة حاسمة ومفصلية في حياه الطلبة، داعيا إلى تغليب لغة الحوار والتفاهم بين المعلمين وأصحاب القرار.

ودعت الفاعليات الشعبية والاهلية في محافظة البلقاء إلى تغليب لغة الحوار والابتعاد عن التعنت بالآراء بما ينسجم مع مصلحة الوطن العليا والانتباه إلى أنه لا رابح بهذه القضية.

وبين الخبير التربوي الدكتور فرحان الياصجين إنه من الحكمة ان يكون هناك حوار وطني بين نقابة المعلمين من جهة والحكومة من جهة اخرى مع تأكدينا على الدور الكبير الذي يلعبه المعلم في بناء هذا الوطن.

الاحزاب الوسطية

واكد تيار الاحزاب الوسطية أهمية مواصلة الحوار الجاد بإرادة قوية ورحابة افق .

ودعا جميع الأطراف للمحافظة على صورة المعلم منزهة عن المصالح الخاصة التي تتصارع مع الالتزامات المهنية والنظر إلى الحقائق المالية والاقتصادية ووضعها بعين الاعتبار لما فيه مصلحة المجتمع ومهنة التعليم التي تتميز بالوجاهة والمكانة الرفيعة في أوساط الدولة الاردنية ومكوناتها.