عمان - سيرين السيد

كون عام 2018، عام «السياحة الدينية» وفق الشعار الذي أطلقته هيئة تنشيط السياحة، يظل السؤال: هل حقق هذا الشعار اهدافه، وهل نجحت عملية الترويج للمواقع السياحية الدينية خلال العام المذكور؟.

لقد سجل عدد زوار موقع المغطس لشهر آب عام 2019 ارتفاعا قدر بـ ٢٧،٥٪ حتى هذه اللحظة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما يبين سجل عدد الزوار إلى موقع المغطس انه بلغ ١١٠ آلاف زائر حتى إعداد التقرير.

«هذا الرقم اكثر من جيد ونسعى للافضل»، بحسب مدير عام هيئة المغطس رستم مكليجيان، الذي بين ان نجاح عملية الترويج للسياحة الدينية في المملكة جاء من خلال التعاون المستمر فيما بين الهيئة وهيئة تنشيط السياحة ووزارة السياحة بالتعاون القطاع الخاص.

والسياحة الدينية من اهم السياحات في الاردن التي يراهن عليها في دفع عجلة الاقتصاد، حيث تتمتع المملكة بمواقع ومقامات إسلامية تصل الى ما يقارب 35 موقعا ومقاما اسلاميا، كما تعتبرالمواقع المسيحية من اهم المواقع وعددها 34 موقعا مسيحيا مذكورة في العهد القديم والجديد.

وتأثرت السياحة الدينية بالظروف السياسية والامنية التي عانت منها منطقة الشرق الاوسط، التي وضعت المملكة ضمن الخارطة السياحية الملتهبة، حيث أثرت على السياحة الدينية القادمة من أوروبا، ودول آسيا ك ماليزيا وأندونيسيا.

ورغم ذلك يؤكد مكليجيان في حديث الى الراي ان جهود كافة الاطراف اثمرت في جعل الزيارات لموقع المغطس تسجل أعلى نسب لهذا العام مقارنة مع الأعوام السابقة.

واستبشر مكليجيان بزيادة الاعداد حتى نهاية العام الحالي، مؤكدا ان التخطيط الإداري السليم والسياسات في عملية الترويج لكافة القطاعات المعنية لهذه الجوهرة الدينية والارث الديني العالمي اثمر في هذا الارتفاع الملموس.

وكشف عن جولة تسويقية وترويجية قريبة بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة إلى اليونان «أثينا» لاستقطاب مزيد من السياح المعنيين بالسياحة الدينية.

وبين أهمية الرعاية الملكية للمقدسات الدينية الإسلامية والمسيحية من خلال الرسائل الدينية والسياسية المستمرة التي اختصت موقع المغطس.

واكد أن جهود الهيئة وضعت موقع المغطس ضمن قائمة التراث العالمي عام 2015 بإجماع كافة الدول المكونة من 21 دولة.

ويعتبر المغطس من اهم ثلاثة مواقع دينية في العالم ويتقدم بالمرتبة الاولى في تصنيف المواقع الدينية المسيحية، بحسب مكليجيان، الذي أكد أن الجولات التي نفذت لدول عربية كمصر ولبنان ودول اوروبية كشفت مكانة الموقع لدى رجال الدين في كافة المناطق بالعالم، متمثلة بأنه موقع عماد المسيح ويعتبر من اهم ثلاثة مواقع دينية في العالم وكان لبعضهم ان وضعوه بالمرتبة الاولى لأهميته الدينية.

أما بالنسبة للمواقع الاسلامية، فقال مديرعام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات لـ الراي ان الزيادة في اعداد زوار المواقع السياحية خلال شهر كانون الثاني ولغاية شهر تموز لعام 2019 سجلت على النحو التالي، زوار موقع جبل نيبو 348,195 زائرا بواقع 43% نسبة الزيادة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، فيما سجل زوار موقع المغطس 110 الاف زائر بواقع 28% نسبة الزيادة، كما سجل زوار كنيسة الخارطة/ مادبا 247,600 زائر بواقع 56% نسبة زيادة عن عام 2018.

واشار عربيات إلى أن الهيئة ركزت العام الماضي على السياحة الدينية بشقيها نظراً لاهميتها والميزة التنافسية الموجودة في المملكة والمواقع المهمة للتسويق لها بشكل كبير، وتسعى الهيئة على الدوام لاستضافة الشخصيات البارزة والمهمة للسياحة الدينية من كبار رجال الدين والمؤثرين وكتاب المقالات الدينية والاعلام المختص بالسياحة الدينية، كما تسعى الهيئة دائما للتواصل مع شركات السياحة والسفر المعنية والعاملة بالسياحة الدينية حيث سيتم العمل على تنسيق اجتماعات ثنائية (B2B).

وبين عربيات اهمية الحج المسيحي وتركيز الهيئة لانشاء مسارات خاصة بالحج المسيحي، والذي سيكون على النحو التالي، بداية بأم الرصاص مرورا بمكاور ومادبا وجبل نيبو وصولا الى المغطس، مسار خطى يوحنا المعمدان من مكاور مرورا بمادبا ونيبو وصولا الى المغطس، مسار داخل موقع المغطس.

وقال ان هنالك برامج خاصة تعمل عليها هيئة تنشيط السياحة مع وزارة السياحة لدعم السياحة الدينية من حيث تطوير المنتج والمواقع السياحية الدينية، كما تم التنسيق مع عدد كبير من رجال الدين من مختلف انحاء العالم ودعوتهم واستضافتهم ونحن بانتظار وصولهم الى ارض القداسة الاردن ارض الانبياء، مؤكدا ان الاماكن الدينية الموجودة في المملكة اماكن مميزة ونعمل على تسليط الضوء عليها خاصة موقع المغطس والاماكن المعتمدة من قبل الفاتيكان والاماكن المسيحية والمقامات الاسلامية المتعددة، كما سيتم التركيز على المقامات الاسلامية التابعة لوزارة الاوقاف لتفعيل الزيارات سواء المحلية اوالخارجية لتلك المقامات.