عمان - عبدالله الحديدي

كشف إعلان للتعيين في محافظة البلقاء، عن وجود خطأ تمثل باستثناء لواء كامل من منطقة الاغوار الوسطى رغم ان التقسيم الجغرافي المعتمد، يتبع اللواء للمنطقة، ما دفع شابا من اللواء التقدم بشكوى بحق ديوان الخدمة المدنية الذي نفى مسؤوليته عن هذا الخطأ.

القصة تعود للشاب بلال محسن الياصجين من سكان دير علا الذي تقدم بشكوى بحق الديوان، لما زعمه عن ترشيح عدد من أبناء لواء الشونة الجنوبية فقط ممن تخرجوا ما بعد عام 2010. واستثناء أبناء لواء دير علا ممن تخرجوا سنة 1999، علماً أن الوظيفة شاغرة في مكتب دائرة الآثار الواقع في دير علا، وانه لا يوجد مكتب آثار في الشونة الجنوبية.

وقامت دائرة الآثار العامة بالإعلان بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية بتاريخ 31/3/2019 عن وجود شاغر مساعد مفتش آثار لمحافظة البلقاء/لواء الأغوار الوسطى، الذي يتبع لها لواء دير علا ومعدي.

راجع الياصجين دائرة الآثار العامة، بحسب مدير الموارد البشرية في دائرة الاثار العامة صالح الشقيرات الذي أقر ان الكتاب الصادر من دائرة الاثار العامة إلى ديوان الخدمة المدنية يحتوي على طلب تعبئة الشاغر المتمثل بوظيفة مساعد مفتش آثار في محافظة البلقاء لواء الاغوار الوسطى دون تحديد أي منطقة في الاغوار الوسطى، مبينا أن هذا الكتاب جعل الياصجين، يتوجه إلى ديوان الخدمة المدنية لمعرفة أين الخلل.

يطالب الياصجين إيقاف التعيين لهذا الشاغر وإعادة الإعلان لأبناء لواء ديرعلا وحسب الأحقية بموجب أسس ديوان الخدمة المدنية، الذي أكد بيان صادر عن ديوان الخدمة المدنية أن الديوان اطلع على شكوى الياصحين بخصوص تعبئة شاغر لدائرة الاثار العامة من أبناء منطقة الشونة الجنوبية، مبينا أنه وفقا لتعليمات اختيار وتعيين الموظفين في الوظائف الحكومية المعتمدة يلتزم الديوان بما تحدده الدوائر الحكومية من مواصفات عند طلب تعبئة الشواغر (العدد - التخصص والمؤهل العلمي - النوع الاجتماعي - المنطقة الجغرافية) وأي شروط اخرى تحددها الد?ئرة.

وقال البيان إن دور الديوان إشرافي تنظيمي يرشح حسب الاحقية التنافسية للمتقدمين لديه ولا يملي على الدوائر والمؤسسات حاجاتها الوظيفية او مواصفاتها.

و بين البيان أن دائرة الاثار العامة قامت بطلب تعبئة مجموعة من الشواغر على جدول تشكيلات الوظائف للسنة المالية الحالية من ضمنها شاغر تخصص بكالوريوس اثار على محافظة البلقاء/ لواء الأغوار الوسطى حيث قام الديوان بالتنسيق مع دائرة الآثار العامة كون محافظة البلقاء تضم الألوية التالية (قصبة السلط، الشونة الجنوبية، ودير علا، و عين الباشا، ماحص، والفحيص)، ولا تضم لواء الأغوار الوسطى، وعليه قامت الدائرة بتحديد الترشيح من لواء الشونة الجنوبية تصحيحاً لما جاء بكتابهم عند طلب تعبئة الشواغر، وتم الترشيح للشاغر وفقا للاحقية التنافسية للمتقدمين على التخصص المطلوب ضمن المنطقة الجغرافية المحددة.

وأضاف البيان أن الياصجين قام بمراجعة ديوان الخدمة خلال الاسبوع الماضي وتقدم بالشكوى وتم اطلاعه على الاجراءات التي تم تعبئة الشاغر من خلالها بكل شفافيه من المختصين في الديوان، وبناء على طلبه تاكد من ان دائرة الاثار العامة هي الجهة التي حددت المنطقة الجغرافية للشاغر وتم تضمين طلبه باستدعاء خطي لغايات مخاطبة دائرة الاثار بهذا الخصوص.

وأكد البيان أن الديوان لا يستثني منطقة جغرافية دون اخرى فيما يتعلق بالتعيين فقد قام الديوان ولاول مرة بداية العام بنشر كافة الوظائف المتوفرة في القطاع الحكومي للسنة المالية الحاليه٢٠١٩ بالصحف وعلى موقعه الالكتروني، بالاضافة لنشر اسماء كافة المرشحين للامتحانات التنافسية والمقابلات الشخصية المركزية مفصلة حسب المنطقة الجغرافية والتخصص تعزيزا للشفافية والنزاهة.

بمقارنة تصريحات دائرة الاثار العامة وبيان الديوان يتضح أن الشاغر بحسب دائرة الاثار في محافظة البلقاء /لواء الاغوار الوسطى، كما ان الاثار تؤكد ان لها مكتبا في لواء دير علا، في حين يصر الديوان على أن محافظة البلقاء لا تضم الاغوار الوسطى ما دفعها لتحديد الترشيح في لواء الشونة الجنوبية.