عمان - الرأي

بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية الدكتور محمد العسعس مع وزير التعاون الانمائي الدنماركي راسموس براين والوفد المرافق، سبل دعم وتعزيز آفاق التعاون الاقتصادي والتنموي بين البلدين.

وحث العسعس الجانب الدنماركي على أهمية زيادة الدعم المقدم للأردن وتعظيم الاستفادة من برنامج الشراكة العربي- الدنماركي خلال الفترة القادمة والتركيز على برامج الفرص الاقتصادية والتشغيل، بالإضافة الى زيادة الدعم المقدم للحكومة لتنفيذ أولوياتها وبرامجها التنموية. كما أكد أهمية دعم الاقتصاد الاردني من خلال الاستثمار وتوسيع نطاق التجارة المشتركة بين البلدين.

كما بحث الطرفان سبل تعزيز العلاقات الثنائية والوضع الراهن في المنطقة، حيث أطلع وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية الوزير الدنماركي على الوضع الاقتصادي في المملكة وجهود زيادة معدلات النمو والتشغيل للأردنيين، وعلى التحديات التي تواجها الحكومة وأولوياتها التنموية والاقتصادية للمرحلة القادمة.

وتأتي زيارة الوفد الدنماركي الى الاردن بهدف لقاء مسؤولين أردنيين لمناقشة قضايا ذات اهتمام مشترك بين البلدين، كأزمة اللاجئين السوريين في دول الجوار وتبعاتها على الأردن والجهود التي يبذلها الاردن في استضافة عدد كبير من اللاجئين السوريين، والاطلاع عن كثب على أوضاع اللاجئين السوريين والمجتمعات المستضيفة.

وأبدى الوزير الدنماركي إعجابه بما يقدمه الاردن لدعم اللاجئين وبما يقوم به من إصلاحات اقتصادية، وأكد وقوف بلاده الى جانب الاردن في مختلف المحافل الدولية.