عمان - سائدة السيد

في الوقت الذي قال فيه مصدر في قطاع التجارة ان توقيع اتفاقية اطارية للتجارة الحرة بين الاردن وتركيا في الثلث الاخير من الشهر المقبل، الا ان مصادر أخرى اردنية وتركية استبعدت ان يكون هناك اتفاق قريبا بين الطرفين لعدم التوافق على بعض البنود.

واستبعد عضو غرفة تجارة الأردن وممثل قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة أسعد القواسمي في تصريح الى الرأي أن توقع الاتفاقية قبل نهاية العام الحالي لوجود عدة صعوبات ومعيقات أهمها القوائم السلبية من الجانبين، والموضوعة على أجندة الاتفاقية الجديدة، بيد ان مصدراً تجارياً آخر فضل عدم ذكر اسمه صريح الى الرأي ان الموعد المبرج لتوقيع اتفاقية اطارية بين الاردن وتركيا تخص التجارة الحرة محدد في 22 تشرين اول المقبل.

لكن القواسمي الذي ابدى تشاؤمه حيال توقيع قريب لتلك الاتفاقية قال ان القوائم السلبية لا يمكن وضعها بسهولة وتحتاج وقتا طويلا بالحوار بحيث لا تكون كلها لخدمة مصالح البلد الاخر، وفيها يتمسك كل طرف بحماية صناعته المحلية وتوفير الحماية للصناعات، وبالتالي من الضروري ان يقدم كل طرف تنازلات حتى تخرج الاتفاقية للأسواق، على حد تعبيره.

وتوافقت مصادر تركية ذكرت لـ(الرأي) انها لا تتوقع توقيع الاتفاقية التجارية الجديدة بين البلدين خلال وقت قريب بسبب عدم وجود توافقات على بعض بنودها، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وكانت الحكومة قررت إيقاف العمل باتفاقية التجارة الحرة مع تركيا نهاية العام الماضي، لارتفاع العجز المتواصل في الميزان التجاري بين الصادرات والواردات بين البلدين لصالح تركيا.

وانخفضت مستورداتنا للألبسة من تركيا منذ بداية 2019 وحتى الان بحسب القواسمي ما يعادل 50 % مقارنة عن معدلاتها في 2018، بسبب خروجنا من اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا والتي كانت تعفي البضائع التركية من الألبسة والأقمشة بنسبة صفر، فيما تدفع الان حوالي 47 % من القيمة الجمركية والضرائب.

وأشار الى ان إلغاء اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا أثر على الاستيراد بسبب الكلف العالية على الألبسة وركود الأسواق، وزيادة التكاليف التشغيلية على القطاع لزيادة الرسوم الجمركية من جهة وقلة القوة الشرائية والسيولة الكافية من جهة أخرى. واعتبر ان قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة هذا العام والصيف تحديدا خارج خارطة المنافسة الاقليمية الجغرافية لارتفاع التكاليف والضرائب، وانخفاض الحركة التجارية في موسم الأعياد، وعدم وجود متسوقين من الخارج وقلة القوة الشرائية للمغتربين.

وقدر تراجع حجم استيراد قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة في اول 9 شهور من 2019 بنسبة 22 % مقارنة مع العام الماضي، موضحا ان حجم الاستيراد هذا العام بلغ 151 مليون دينار، في حين بلغ 189 مليون دينار في 2018.

اما حجم الاستيراد لسنة 2018 كاملة فقد بلغ 265 مليون دينار، موزعة بين الصين بقيمة 103 ملايين دينار، و54 مليون دول اسيوية، وتركيا 37 مليون.