ابوظبي - الرأي

قالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي: إن التكنولوجيا تتيح للدول المستوردة للطاقة انتاج جزء من استهلاكها، واصبح بإمكانها ان تستغل مصادرها المحلية لإنتاج الطاقة مثل الشمس والرياح، ما يساعد على مواجهة التحديات وتنويع المصادر لتحقيق أمن التزود بالطاقة في عصر مليء بالتغيرات.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية بالعاصمة الإماراتية ابوظبي اليوم الثلاثاء، ضمن فعاليات اجتماع وزراء الطاقة الآسيويين الثامن بعنوان: دور التكنولوجيا الحديثة في خليط الطاقة العالمي الاكثر تنافسية وانتاجية، وينظمه منتدى الطاقة العالمي بمشاركة عدد من وزراء الطاقة الآسيويين ورئيس وكالة الطاقة الدولية وأمين عام منظمة الأوبك.

وبينت زواتي خلال الجلسة أن الاردن يمثل قصة نجاح فيما يتعلق بتطور استخدام الطاقة المتجددة والاطار التشريعي الخاص بها.

كما تحدثت عن المبادرات التي اتخذت لمواجهة التحديات أمام القطاع واتاحة امكانية الوصول إلى الطاقة المتجددة وانظمة ترشيد الطاقة من مختلف الفئات من خلال العمل ضمن مبادرات متعددة اطلقها الاردن.

وعلى هامش الاجتماع، التقت زواتي وزير النفط العراقي ووزير الكهرباء العراقي ووزير البترول والثروة المعدنية المصري ووزيرة الطاقة اللبنانية، ركزت خلالها على سبل التعاون وتعزيز العلاقات في مجال الطاقة لخدمة مصالح شعوب البلدان العربية.

كما التقت الوزيرة عددا من المستثمرين في قطاع الطاقة بالمملكة، مؤكدة أهمية اشراك الشباب والمجتمع المحلي في المشاريع التي تقام بمختلف المناطق للاستفادة من الكفاءات بالمجتمعات المحلية في جميع مناطق المملكة.

من جهتهم، اكد المستثمرون أهمية الدعم الذي تقدمه الحكومة للقطاع والمصداقية في التعامل، وابدوا تقديرهم للكفاءات الموجودة في قطاع الطاقة بالمملكة.

وزارت زواتي مشروعا سجل كاختراع للدكتور الأردني ايمن المعايطة، ويعد الجيل القادم من انظمة الطاقة الشمسية المركزة أي وللمرة الأولى يتم تركيز الطاقة الشمسية بكثافة عالية وبكفاءة كبيرة على بؤرة سفلية ثابتة على الارض ما يتيح انتاج حرارات عالية تفوق ألف درجة مئوية وتخزينها بصورة تعد الارخص بين مختلف وسائل التخزين المعروفة.

واستمعت الوزيرة من الدكتور المعايطة إلى شرح حول هذا المشروع الذي يتيح للطاقة المخزنة توليد الكهرباء عند الطلب ليلا ونهارا بكفاءة تصل إلى 50 بالمئة، كما يمكن استخدامها بصهر المعادن بصورة صناعية وتوليد البخار للعمليات الصناعية ليلا نهارا.

وعرض المعايطة بحضور سفير المملكة لدى دولة الامارات العربية المتحدة جمعة العبادي، لتطبيقات اخرى للاختراع تشمل انتاج الهيدروجين من الماء وبكلف مجدية تجاريا.

وقال: إن اختراعه محمي بست براءات مسجلة في مختلف انحاء العالم، وحاليا يتم بناء وفحص نموذج تجاري بقطر 10 امتار في منصة مصدر للطاقة الشمسية بمدينة مصدر في الإمارات العربية المتحدة.

كما جرى، وفقا للمعايطة، تقييم الاختراع من عدة مؤسسات بحثية عالمية اشادت جميعها بالإبداع والابتكار الذي يتصف به المشروع وإمكانياته الكبيرة، مؤكدا أهمية زيارة وزيرة الطاقة للمشروع ودعم الكفاءات الأردنية.