عمان - الرأي

تطلق جامعة الشرق الأوسط رسمياً برنامج بكالوريوس الصيدلة البريطاني المشترك (MPharm)، بين كلية الصيدلة في الجامعة ونظيرتها في جامعة Strathclyde الاسكتلندية.

وقالت الجامعة في بيان إن البرنامج يشكل خطوة مهمة في مسار التعاون الاكاديمي القائم في التعليم العالي ما بين الاردن وبريطانيا.

وتنظم الجامعة حفلا، يوم السبت 14 من الشهر الحالي، برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني، يحضره السفير البريطاني في الاردن إدوارد أوكدن، ورئيس مجلس امناء جامعة الشرق الأوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحيلة، وعن جامعة Strathclyde رئيسها الاستاذ الدكتور «السير» جيم ماكدونالد، وعميد كلية الصيدلة فيها وعدد من اعضاء هيئة التدريس.

وأضاف البيان أن هذه الشراكة التي تعقدها جامعة الشرق الأوسط وانفتاحها على المؤسسات الاكاديمية البريطانية، تمثل ترجمة لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني الطموحة للإصلاح والنمو المستدام طويل الأجل، التي أعلن عنها جلالته خلال كلمته في افتتاح مؤتمر لندن الذي عقد في العاصمة البريطانية مطلع العام، ما سيسهم في النهوض بمناهج التعليم وأساليبه الحديثة.

ووفق نقيب الصيادلة الاردنيين، الدكتور زيد الكيلاني، وخلال ندوة اقيمت في الجامعة للحديث عن برنامج MPharm، فإن استحداث برامج دولية نوعية في الصيدلة، كبرنامج الصيدلة البريطاني المشترك، سيكون له جل الأثر على تطوير مهنة الصيدلة داخل الأردن، وهو الذي تم تصميمه لمواكبة التغييرات الطارئة على مهنة الصيدلة وتطبيقاتها العملية في سوق العمل.

وسيتم تدريسه بشكل مشترك بين الكليتين على شكل 3+2، اذ سيقضي الطالب اول ثلاث سنوات دراسية من البرنامج في الأردن بجامعة الشرق الأوسط، ثم يكمل السنتين الأخريين من البرنامج في بريطانيا، ليحصل على شهادة مشتركة بين الجامعتين.

كما وصمم البرنامج وفقا لمتطلبات القرن الحادي والعشرين، وتمت إعادة دراسة الخطة التدريسية بالتعاون مع شركاء الجامعتين من قطاع الصيدلة، إضافة الى القطاع الطبي للتوصل الى آلية تعمل على تقليل عدد المحاضرات النظرية، واستبدالها بورش العمل العلمية المختلفة، والتي تحاكي طبيعة العمل الصيدلاني، وتعمل على اكساب الطالب مهارات التفكير النقدي والعمل الجماعي.

وتأسست جامعة Strathclyde الاسكتلندية في عام 1796م، مما يجعلها واحدة من اقدم مؤسسات التعليم العالي في بريطانيا، اذ تطرح الجامعة مجموعة من التخصصات المختلفة، الا انها تركز على الدراسات التكنولوجية والعلمية، كما تمتلك مجموعة واسعة من الشراكات مع الشركات ومؤسسات التعليم العالي الاخرى داخل المملكة وخارجها.

تجدر الإشارة الى ان مشروع هذه الشراكة كان المشروع الوحيد المتعلق بقطاع التعليم العالي الذي تم الاعلان عنه في مؤتمر مبادرة لندن بدعم الاردن، اذ وقعت الحكومة الأردنية عددا من الاتفاقيات تتناول الخدمات المهنية والأعمال والهندسة وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى خدمات الرعاية الصحية والتعليم والسياحة فضلا عن الطاقة والمياه.