طهران - ا ف ب 

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني مساء الاربعاء أنه أمر بالتخلّي عن كل القيود المفروضة في مجالي البحث والتطوير النوويين.

وقال روحاني عبر التلفزيون الرسمي إن "منظمة الطاقة النووية (الإيرانية) تلقّت أمراً باتخاذ كل الاجراءات الضرورية على صعيد البحث والتطوير، والتخلّي عن كل الالتزامات القائمة في هذا المجال"، وذلك في سياق إعلانه "المرحلة الثالثة" من خطّة تقليص الالتزامات الإيرانية التي نصّ عليها الاتفاق الدولي الموقّع العام 2015.

وأضاف أنّ هذا الإجراء اتّخذ "لأنّنا لم نحقّق النتيجة التي كنا نتوخّاها" في سياق المحاولة الدبلوماسية الأخيرة التي قادتها فرنسا لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي الذي أبرم في تموز/يوليو 2015 في فيينا.

وكان روحاني هدّد في وقت سابق الأربعاء بتقليص التزامات بلاده في المجال النووي، في حين شددت الولايات المتحدة عقوباتها واستبعدت تخفيف الضغوط، ما يؤدي الى مزيد من التعقيدات في الوساطة الفرنسية لبدء حوار بين طهران وواشنطن.

وردت إيران بتدابير مضادة على انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق فيينا الذي خفف العقوبات المفروضة عليها مقابل الحد من برنامجها النووي.

وفي الأول من تموز/يوليو قالت إيران إنّها رفعت مخزونها من اليورانيوم المخصّب إلى أكثر من 300 كلغ وهو الحدّ الذي يسمح به الاتفاق.