عمان - غدير السعدي

أعلنت وزارة الشباب أمس، عن بدء التسجيل في المعهد السياسي لإعداد القيادات الشبابية لبرنامجي الحكومة الشبابية والبرلمان الشبابي من خلال موقعها الإلكتروني والتواصل الاجتماعي.

ويعد المعهد مظلة شبابية وطنية تنفذها الوزارة بأفكار وبرامج ومشاريع وكوادر شبابية، يحمل رؤية الشباب الأردني ذي المواطنة الفاعلة والثقافة السياسية البرامجية ضمن هوية أردنية وطنية جامعة، ورسالته المصلحة الوطنية الأردنية العليا كنقطة التقاء نحو العمل الجماعي المشترك.

ويهدف المعهد، وفق مديرة الإعلام والاتصال في وزارة الشباب اماني المجالي، إلى إعداد قيادات شبابية وطنية ذات منهج برامجي وتعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب وفق نهج ديمقراطي مؤسسي مستدام، إضافة الى تمكين ورفع قدرات الشباب بالمجالات كافة التي تحقق التنمية المستدامة وتعزز روح المواطنة الفاعلة والانتماء والولاء لدى الشباب من خلال المشاركة بعملية صناعة القرار وفق العمل البرامجي.

وقالت المجالي إلى الرأي إن فكرة المعهد تقوم على تكوين فرق شبابية تقوم بمتابعة ومواكبة السياسات العامة ضمن رؤى وأفكار شبابية، والعمل على إعداد البرامج والمشاريع والمبادرات بكافة مجالات القطاع العام، وتقديم البدائل والحلول والمقترحات وفق نهج شبابي برامجي بناء، والسعي لتنفيذها بالشراكة مع الحكومة الرسمية والجهات المعنية ذات العلاقة من مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية والقطاع الخاص، من خلال مشروع الحكومة الشبابية الموازية ومشروع البرلمان الشبابي.

وتقوم فلسفة البرنامج على المشاركة من اجل التنمية والبناء والمصلحة الوطنية العليا انطلاقا من الايمان بقدرات الشباب على الانخراط في العمل العام والمشاركة العامة في صنع القرار كاحد عناصر المواطنة الفاعلة لتمكينهم علمياً وعملياً من ممارسة كافة الادوار ذات العلاقة بالشأن العام، وصولاإلى جيل شبابي مدرك لحقوقه وواجباته قادر على المشاركة من خلال تقديم الحلول والبدائل على أسس علمية مستندة الى البراهين والادلة البرامجية لتحقيق الانموذج الأردني الأمثل في مشاركة الشباب.

وتتلخص أهداف البرنامج في عقد 30 لقاء تحضيرياً مع مجموعات شبابية واجراء الزيارات الميدانية للمراكز والهيئات الشبابية وتشكيل فريق الحكومة الشبابية من 60 عضواً وتشكيل فريق البرلمان الشبابي من 96 عضواً وتنفيذ تدريبات متخصصة للفريقين.

وينبثق عن البرنامج مشروع الحكومة الشبابية من خلال فريق شبابي يعمل على مستوى السياسات الوطنية العامة ضمن 12 قطاعاً مركزياً، ويتكون الفريق من 60 عضواً موزعين على 12 قطاعاً فيما يضم كل قطاع فريقاً مكوناً من 5 أعضاء في قطاعات (النقل العام، التربية والتعليم والتعليم العالي، الاقتصاد الوطني والتخطيط والمالية العامة، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتطوير القطاع العام، البلديات والاشغال العامة، الطاقة والبيئة والسياحة، الصحة العامة، الشباب والثقافة والتنمية السياسية والاعلام، العمل والتشغيل والريادة والابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، التنمية الاجتماعية والسياسات الاجتماعية، الزراعة والمياه والري، التشريعات والقوانين والأنظمة).

وتتمثل مهامها في إعداد البرامج والمشاريع والمبادرات للقطاعات المركزية وتقديمها لمجلس الوزراء ومتابعة أعمال القطاعات الحكومية ومعاينة التحديات والاختلالات وتقديم المقترحات.

وتهدف الحكومة الشبابية إلى تقديم 12 برنامجاً وزارياً، وايجاد 60 شاباً وشابة من القيادات الشبابية المدربة والتي تمتلك برامج عمل إلى جانب تنفيذ 12 حملة كسب تأييد تنفذها الحكومة الشبابية و12 ورقة سياسات للحكومة الشبابية على مدار العام و12 ورقة موقف للحكومة الشبابية.

وستعمل الحكومة الشبابية مع مجلس الوزراء وديوان التشريع والرأي والوزارات المعنية ومؤسسات المجمع المدني والقطاع الخاص واللجان المشكلة من مجلس الوزراء.

كما وينبثق عن المعهد، وفق المجالي، مشروع البرلمان الشبابي والذي يمثل الفريق المختص بالتشريعات والقوانين والأنظمة بشكل رئيسي، وبالسياسات المحلية بشكل ثانوي ضمن نطاق المحافظات في مجال إعداد المشاريع والتشخيص والرصد والمتابعة على مستوى المحافظة ورفدها لفريق الحكومة الشبابية، حيث يتكون فريق البرلمان الشبابي من 96 عضواً شاباً موزعين على 12 محافظة، لكل محافظة فريق مكون من 8 أعضاء.

وتتمثل محاور عمل «البرلمان الشبابي» بتقديم المقترحات التشريعية والمتابعة لمهام واعمال الحكومة الشبابية والمراقبة والمحاسبة لادائها، وتقديم مسودات قانونية مقترحة لمشاريع قوانين مجلس النواب ومقترحات للتعديل على القوانين والانظمة النافذة لمجلس النواب.

وتتلخص مخرجات «البرلمان الشبابي» في تمكين وتأهيل 96 شاباً وشابة يمتلكون برامج عمل و12 حملة كسب دعم وتأييد ينفذها البرلمان الشبابي في مجال القوانين والتشريعات و12 موقفاً للبرلمان الشبابي في مجال التشريعات.

كما وينفذ المعهد برنامج الأكاديمية السياسية للشباب والذي يعد برنامجاً شبابياً تدريبياً يقوم على تمكين الشباب بالمعرفة والمهارات السياسية الأساسية والعامة من خلال تقديم مجموعة من الدورات وورش العمل ضمن مراحل ومستويات تدريبية محددة.