القدس المحتلة - ا ف ب

حذر رئيس الاركان الاسرائيلي السابق بيني غانتز الامين العام لحزب الله حسن نصرالله مساء السبت من مغبة التصعيد على حدود اسرائيل، ودعاه الى ان "يكون رحيما بلبنان".

وكتب غانتز منافس رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في الانتخابات التشريعية، على تويتر متوجها لنصرالله "كن رحيما بلبنان ولا تجعل الجيش الاسرائيلي يعيده للعصر الحجري". اضاف "لبنان سيكون مسؤولا عن اي هجوم ينطلق من اراضيه".

وأكد نصرالله السبت أن رد حزبه على هجوم بطائرتين مسيرتين اتهم لبنان إسرائيل بتنفيذه قبل أسبوع "أمرٌ محسوم".

وقال في خطاب متلفز خلال احتفال ديني في الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت، إن "ضرورة الرد هو أمر محسوم (...) الموضوع بالنسبة لنا ليس رد اعتبار انما يرتبط بتثبيت معادلات وتثبيت قواعد الاشتباك وتثبيت منطق الحماية للبلد". أضاف "يجب أن يدفع الإسرائيلي ثمن اعتدائه".

وأفاد نصرالله عن اتصالات دولية وإقليمية مكثفة مع مسؤولين لبنانيين وحزب الله للحؤول دون رد من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد أكبر، لكنه أكد أن "كل هذا التهويل لن يمنع من حصول رد".

يأتي ذلك وسط توتر بين لبنان وإسرائيل بدأ قبل نحو أسبوع مع اتهام حزب الله إسرائيل بشن هجوم عبر طائرتين مسيرتين في ضاحية بيروت الجنوبية، قال إنهما كانتا محملتين بمواد متفجرة إحداهما سقطت بسبب عطل فني والثانية انفجرت، من دون ان يحدد هدف الهجوم.

ووقع الهجوم بعد وقت قصير من غارات إسرائيلية استهدفت ليل السبت الأحد الماضي منزلاً لمقاتلين من حزب الله قرب دمشق، ما أسفر عن مقتل اثنين منهما.

وسرعان ما توعد نصرالله بالرد "مهما كلف الثمن" وباستهداف المسيّرات الإسرائيلية التي غالباً ما تحلق في الأجواء اللبنانية.

كان حزب الله استهدف في العامين 2015 و2016 آليات عسكرية إسرائيلية في مزارع شبعا المحتلة رداً على غارات إسرائيلية استهدفت مقاتليه في محافظة القنيطرة السورية.