عمان - الرأي

اختتمت أمس في بيت شباب عمان فعاليات اللقاء التدريبي لفريق «وزارتنا» الذي نظمته مديرية الشؤون الشبابية في وزارة الشباب، بمشاركة 80 شاباً وشابة من محافظات اقليم الشمال. بحضور وزير الثقافة ووزير الشباب د.محمد ابو رمان وامين عام الوزارة د.ثابت النابلسي.

وتضمنت فعاليات اللقاء ورشاً تدريبية وجلسات نقاشية تناولت محاور الإعلام المجتمعي وكيفيه تطوير الإعلام الشبابي، والقياده الشبابية وبناء القدرات، والقيادة المجتمعية، والتشبيك مع مؤسسات المجتمع المدني الى جانب مفهوم العمل التطوعي ومجالاته.

واستمع ابو رمان الى توصيات وطروحات الفريق، مثمنا ادراك الشباب لخصوصية كل محافظة والتي تجعل من الشباب قيادات حقيقية قادرة على إحداث التغيير الايجابي.

ولفت ابو رمان الى الصورة النمطية لدى الشباب المتمثلة بالاحباط وعدم الثقة، مبينا ان اخطر ما يمكن ان يواجهه الشباب اليوم هو حالة عدم اليقين.

وشدد على ان الشباب اليوم لديهم الافكار والرؤى والمشاريع التي بامكانها النهوض بواقععم، منوها بان دور الفريق يتمثل في تقديم خطاب تنموي، داعيا الشباب الى التسلح بالثقافة والفكر والمعرفة ليتمكنوا من مواجهة التحديات.

ودعا أبو رمان الى اشراك الفريق ببرامج وفعاليات المراكز الشبابية في المحافظات والتشبيك مع برامج الوزارة كشبكة القيادات الشبابية التي اطلقتها الوزارة والمعهد السياسي لاعداد القيادات الشبابية ليكون لاعضاء الفريق دور ريادي متكامل مع كافة القيادات والهيئات الشبابية في المحافظات وذلك من شأنه النهوض بالواقع الشبابي في المحافظات.

بدوره أكد امين عام وزارة الشباب الدكتور ثابت النابلسي ان الشباب هم فرسان التغيير داخل المجتمعات، مشيراً إلى ان الوزارة تسخر كل طاقاتها لمساعدة الشباب على ادارة البرامج وإشراكهم ببرامج نوعية ومبتكرة.

من جانبه بين مدير الشؤون الشبابية فراس الشوابكه ان الهدف من اللقاء هو خلق فرص للشباب لا البحث عنها من خلال التشبيك مع مؤسسات المجتمع المدني واستثمار التكنولوجيا الحديثة لتكون وسيلة في تمكين الشباب داخل المحافظات.

وقال ان وجود مكون شبابي يتناغم مع اهداف وزارة الشباب مخرج من مخرجات الاستراتيجية الوطنية.