ماهر القيسي •



ماذا لو قُلنا للموتِ: لن نجلسَ قبالتك..

لن نمرر الحياةَ من تحتِ الطاولة..

ماذا لو قُلنا لأنفسنا

إنّ الكلام الدافئَ هو الذي يجعل لنا عيوناً

ترى في الظلام..

هو الذي يدلّ كفوفنا على بعضها بعضاً

في غمرة الخوف

ماذا لو قلنا إننا لن نموت بإذعان..

سندرّبُ أنفسنا على الحياةِ

مثلما يدرّب العالم أغرارهُ

على السلاحِ والليلِ

مثلما يدرّبُ سفّاحهُ المعادنَ

لتصيرَ بشكلِ السلاح..

سندرّبُ أنفسنا على نسجِ الضوءِ

مثلما يدرّبُ الجنرالُ جنودَهُ

على أُلفةِ العتمة..

سنزرع الوردَ كلَّ يومٍ بشساعةٍ

كما يزرعُ صحابةُ الموتِ حقلَ ألغام

سنتركُ المعاطفَ مطويةً في الشتاءِ

وسنصنعُ الدفءَ والمسرة..

وحدها الحياةُ لا تغلَّفُ بالورق

ومع ذلك تظلُّ صالحةً حتى النهاية

وحدها الحياةُ لا تغلَّف بالورق

ويطيبُ لنا مَسْكُها بأيدينا

هكذا قالتْ لي المرأةُ التي

خبّأت الماءَ في جديلتها ليظلَّ قلبي

رطباً في الصيف

المرأةُ التي أغلقتْ جفنيَّ بأصابعها

لأنامَ ويتساقطَ الثلجُ –فيَّ- بغزارة

المرأةُ التي أحبّتني وأنا أشذّبُ كفّي

لتظلَّ بحجم المصافحة لا أكثر.

• شاعر أردني