المفرق - توفيق أبوسماقه

تتباين وجهات النظر بين وزارة الزراعة ومجلس اللامركزية في المفرق بما يتعلق بتوفير مخصصات مالية لشراء العلاجات واللقاحات البيطرية للثروة الحيوانية في المحافظة.

وجهة النظر الأولى التي تتبناها وزارة الزراعة ممثلة بمدير مديرية البيطرة الدكتور محمود حناتله، تؤكد أن شراء العلاجات واللقاحات يكون من خلال مخصصات مجالس اللامركزية، فيما ذهب مجلس محافظة المفرق على لسان رئيس المجلس الدكتور محمد اخو ارشيده الى أنه من المفترض أن يكون شراء العلاجات واللقاحات البيطرية من موازنة الوزارة.

وقال حناتله، إن كلفة استهلاك العلاجات واللقاحات البيطرية في المملكة، تصل إلى نحو (600) ألف دينار سنويا.

وأضاف لـ $، إن شراء العلاجات واللقاحات البيطرية أصبح من خلال مجالس اللامركزية في جميع مناطق المملكة الأمر الذي فرض تأخر طرح عطاءات شرائها في بعض المناطق.

وأوضح أن منظمة ميرسي كور دعمت وزارة الزراعة في مجال شراء العلاجات واللقاحات البيطرية بقيمة (200) ألف دينار وتم تخصيصها لمحافظة المفرق نظرا لتزايد الطلب هنالك من قبل مربي الثروة الحيوانية كونها المحافظة الأعلى بأرقام الثروة الحيوانية وبخاصة المواشي.

وأشار حناتله الى أن شراء الأدوية البيطرية جميعها من السوق المحلية باستثناء علاج مرض الحمى القلاعية الذي يكون استيراده من روسيا للمواصفات الخاصة التي يحتاجها، لافتا الى قدرة الوزارة على التعامل في حالات الطوارئ إن استدعت الحاجة.

رئيس مجلس محافظة المفرق الدكتور محمد خلف أخو ارشيده، أكد أن مخصصات الأدوية واللقاحات البيطرية بالأصل تكون من موازنة وزارة الزراعة وليس من موازنة مجلس المحافظة لأن هنالك أولويات للمشاريع الرأسمالية ذات الأكثر أهمية في موازنة المجلس.

يشار الى أن كلفة استهلاك العلاجات البيطرية السنوية في محافظة المفرق تصل لنحو (250) ألف دينار تصرف لنحو (600) ألف رأس من الماشية والثروة الحيوانية المختلفة بالمحافظة مع الإشارة لوجود العديد من الأمراض الحيوانية المنتشرة والتي تهدد صحة وسلامة الإنسان حال عدم توفير مطاعيم وعلاجات بيطرية ولقاحات لها مسبقا أو عند إصابتها بأي نوع من أنواع هذه الأمراض.