عمان - محمود الزواوي

فيلم «حدث ذات مرة في هوليوود» (Once Upon A time in Hollywood) إنتاج سينمائي أميركي – بريطاني مشترك من الأفلام الدرامية الكوميدية والجريمة والإثارة والتشويق. وهذا الفيلم من إخراج وسيناريو المخرج والكاتب السينمائي كوينتين تارانتينو الذي اشترك في إنتاج الفيلم مع المنتجين السينمائيين ديفيد هيمان وشانون ماكينتوش، وهو الفيلم الطويل التاسع من إخراج المخرج كوينتين تارانتينو، وأول فيلم من إخراجه منذ أربع سنوات بعد إخراج فيلم «الحاقدون الثمانية» (2015).

ويقدم كوينتين تارانتينو في فيلم «حدث ذات يوم في هوليوود» عرضا واقعيا لحياة هوليوود والعاملين فيها من ممثلين وفنيين في أواخر ستينيات القرن الماضي التي صادفت السنوات الأخيرة لعصر هوليوود الذهبي. ومما قاله كوينتين تارانتينو إنه أمضى خمس سنوات في كتابة سيناريو هذا الفيلم قبل أن يقتنع بأنه مناسب لأحداث وتصوير مشاهد الفيلم.

وتدور أحداث قصة الفيلم في العام 1969 في أواخر عصر هوليوود الذهبي. والشخصيتان الرئيستيان في هذا الفيلم هما كل من النجم التلفزيوني المتقاعد ريك دالتون (الممثل ليونارد ديكابريو) الذي تخصص في مسلسلات رعاة البقر والذي فقد شعبيته نتيجة إدمانه على الكحول، وممثله البديل في أدواره وصديقه الحميم كليف بوث (الممثل براد بيت) الذي يواصل العمل في عدد قليل من أدوار الممثل البديل ويعمل كسائق ويمارس هوايته في لعب رياضة الجولف.

وبعد غيبة طويلة عن العمل التلفزيوني يقوم الممثل ريك دالتون بدور الشرير في المسلسل التلفزيوني الجديد «مطلق الرماح» الذي يحقق نجاحا كبيرا، فيما يقوم صديقه كليف بوث بتقديم عرض للمصارعة كممثل بديل في المسلسل التلفزيوني «الدبور الأخضر» مع الممثل بروس لي.

في تلك الأثناء تنتقل الممثلة شارون تيت (الممثلة مارجو روبي) وزوجها الممثل الفرنسي البولندي رومان بولانسكي إلى منزل يقع بجوار منزل الممثل ريك دالتون. ويلتقي ريك دالتون في إحدى الحفلات بالنجم السينمائي ستيف ماكوين الذي يحدثه عن المشاكل الزوجية للممثلة شارون تيت مع زوجها رومان بولانسكي.

وبعد النجاح الكبير الذي يحققه الممثل ريك دالتون في مسلسل «مطلق الرياح» يعرض عليه وكيل توزيع الأدوار السينمائية والتلفزيونية مارفين شوارتز (الممثل آل باشينو) فرصة القيام ببطولة فيلم رعاة بقر إيطالي يتم تصوير مشاهده في روما، إلا أن ريك دالتون يرفض هذا العرض بادئ الأمر لاعتقاده بضعف المسلسلات الإيطالية، ثم يغير رأيه ويطلب من صديقه كليف بوث مرافقته في رحلته السينمائية إلى إيطاليا حيث يقضي ستة أشهر يشترك خلالها ببطولة عدة أفلام سينمائية ناجحة، ويتزوج خلال وجوده في روما الممثلة الإيطالية فرانسسكا كابوتشي التي تشترك في بعض أفلامه.

وبعد قضاء ستة أشهر في روما يعود الممثل ريك دالتون وزوجته الممثلة فرانسسكا كابوتشي وصديقه كليف دالتون إلى مدينة لوس أنجيليس. ويكتشف دالتون وبوث مؤامرة لعصابة إجرامية بقيادة العازف الموسيقي تشارلز مانسون (الممثل دامون هيريمان) تقوم باختطاف الأبرياء، ومنهم جارة ريك دالتون الممثلة شارون تيت. وخلال مواجهة عنيفة يتغلب دالتون وبوث بمساعدة الممثل بروس لي على العصابة الإجرامية وقتل زعيمها وإنقاذ الممثلة شارون تيت. كما يقتل كليف بوث متأثرا بجراحه. وفي الختام يدرك الممثل ريك دالتون أنه يعيش في نهاية ستينيات القرن الماضي وأن روح عصر هوليوود ستستمر.

وسجل فيلم «حدث ذات مرة في هوليوود» معدل 84% في موقع تقييم الأفلام السينمائية الذي يضم أكبر عدد من نقاد السينما الأميركيين. واستقبل الفيلم عند افتتاحه في مهرجان كان السينمائي بوقوف الحاضرين لمدة سبع دقائق تقديرا لبراعة الفيلم والعاملين فيه. ويتميز الفيلم بقوة الإخراج وسلاسة السيناريو للمخرج والكاتب السينمائي كوينتين تارانتينو وأداء الممثلين والعرض الواقعي لهوليوود في فترة زمنية سابقة والحنين إلى الماضي وتطوير الشخصيات والتأثير العاطفي وسرعة الإيقاع.