كتبت - ريم الرواشدة

خلت بعض شوارع غرب العاصمة أمس من المياه المنسابة، ولم يُسمع صوتها إيذانا بوصولها عبر الانابيب، بعد أن توقف مشروع الديسي عن العمل كليا صباح أمس، لمناطق تعتبر مصدرها الرئيسي للتزويد بالمياه وفق برنامج توزيع المياه الاسبوع المعلن، فيما كان توزيع المياه يسير بشكل اقل، في عمان الشرقية، لتزودها من مصادر اخرى مثل محطات زي والزارة ماعين وابار وادي السير وغيرها.

وكانت سلطة المياه اعلنت الخميس، أن اعتداءً وقع على خط ناقل مياه الديسي في منطقة الجفر سيوقف الضخ عن 55% من حصص المياه المخصصة إلى عمّان والزرقاء والرصيفة، إضافة إلى مناطق في محافظات الشمال الاربعة - إربد وجرش وعجلون و المفرق - بما يؤثر على اكثر من مليون مشترك في المملكة.

وحثت وزارة المياه والري من خلال سلطة المياه، في إعلان على صفحة الوزارة على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك»، المواطن- قبل المواطنة- على تأجيل الاعمال المنزلية غير الضرورية هذا الاسبوع.

وجاء في الاعلان «أخي المواطن...أختي المواطنة...نظرا للظرف المائي الحرج هذا الاسبوع في بعض المناطق نرجو منكم تأجيل الاعمال المنزلية غير الضرورية للاسبوع القادم».

وتباينت آراء المواطنين، بين من رأى في الاعلان التزاما اخلاقيا واجتماعيا بوضع مائي طارىء وبين التهكم و الاستهجان.

وتقول الاربعينية لينا: «نعم صحيح يجب ان نشعر قليلا مع حجم الوضع الصعب الذي تمر به البلد، ولا يضيرنا ان نوقف الاعمال المنزلية التي تحتاج لكميات من المياه هذا الاسبوع والانتظار حتى الاسبوع المقبل».

في حين علقت سيدة اخرى: «اذا للضروري ومش ملحقين...بس خلص رح نتعاون معكم على شرط ما تمدوها اكثر وشدوا حيلكم في التصليح».

اما محمد منصور فعلق ساخرا: «افتحوها بس 5 دقائق الشامبو دخل في عيوني»، في حين ناشد معلق آخر أمَّه: «يمه الله يسعدك الدولة بتترجاكي خفي شوي على المي...».

وكان الاعتداء الخطير على منظومة الخط الناقل الاستراتيجي تسبب بوقف الضخ لمدة 5 ايام من صباح أمس وحتى الخميس المقبل.