عمان - الرأي

واصل منتخب الشباب ت 19 عاماً لكرة القدم، تدريباته، استعداداً لمباراته المقبلة، في الدور الثاني من بطولة غرب آسيا الأولى، والتي تقام على ملعب الشهيد فيصل الحسيني، بالرام، شمال القدس.

وأجرى المنتخب مساء أمس، تدريبه على ملعب ماجد الأسعد بالبيرة، في رام الله، بقيادة المدرب بلال اللحام، ومساعده غياث التميمي ومدرب الحراس عمر الكسواني، واللياقة مظفر معمر، وبمشاركة جميع اللاعبين، استعدادا للمباراة المهمة.

وعقد اللحام، جلسة مع لاعبي المنتخب، قبل إنطلاق التدريبات، لشرح بعض النقاط السلبية التي وقع فيها الفريق أمام قطر، من أجل تفاديها وتجنب تكرارها مستقبلاً، بعد ذلك خضعت المجموعة الأساسية، التي شاركت في اللقاء الأخير، لتدريبات استشفاء لتفادي تعرضهم للإجهاد، فيما ركز الجهاز الفني على الجوانب التكتيكية مع بقية اللاعبين.

إلى ذلك، أكد الجهاز الطبي، المكون من الدكتور نزار بشتاوي، والمعالج اشرف صقر، جاهزية جميع اللاعبين، باستثناء اللاعب جعفر النجار، الذي يخضع لجلسات خاصة بعد تعرضه لإصابة خفيفة في الكتف خلال لقاء قطر، وبحيث سيكون اللاعب ضمن خيارات الجهاز الفني، في المباراة المقبلة.

وينتظر النشامى، تحديد هوية، وصيف المجموعة الثانية، والذي من المقرر أن يلتقيه المنتخب عند الرابعة عصر الأربعاء المقبل، حيث جميع الاحتمالات واردة، لمواجهة أياً من فرقها الثلاثة، في ظل النتائج التي تحققت، وأبقت الباب مفتوحاً للجميع، حتى الآن.

ونجح «نشامى الشباب»، من حجز أول بطاقات «المربع الذهبي»، بعد أن تربع على صدارة مجموعته الأولى بـ 6 نقاط على فلسطين 2-0، ثم قطر 5- واللذين سيتواجهان بدورهما اليوم الاثنين، لمعرفة الفريق الذي سيرافق النشامى للدور المقبل.

على الجهة الأخرى، وضمن المجموعة الثانية، نجح المنتخب الإماراتي، من التأهل للدور المقبل، بفوزه على العراق 4-2، في المباراة التي جرت السبت، بعد أن تصدر مجموعته بـ4 نقاط، بالمقابل، مازلت الفرصة قائمة أمام البحرين «نقطة واحدة»، والعراق «دون نقاط» لحسم بطاقة التأهل الثانية خلاله لقائمها الذي سيقام عند الرابعة من عصر الاثنين 26 الجاري، ويكفي الأول التعادل بأي نتيجة لحسم تأهله، فيما ليس أمام العراق سوى الفوز.

يذكر أن الفائز في المربع الذهيي سينتقل إلى المباراة النهائية، فيما سيكون هناك مباراة لتحديد المركزين الثالث والرابع، ومباراة أخرى لتحديد المركزين الخامس والسادس.