عمان - الرأي

أكد د. محمد أبو رمان وزير الشباب وزير الثقافة على أهمية مضاعفة الجهود لإنجاح دورة ألعاب غرب أسيا البارالمبية الثانية التي تقام في عمان خلال الفترة 15-22 أيلول القادم برعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية عضو اللجنة الأولمبية الدولية.

وكان أبو رمان الذي يرأس اللجنة المنظمة العليا للدورة أثنى والحضور في اجتماع اللجنة الخميس الماضي على حرص الحكومة لدعم مثل هذه المشاريع من خلال توجيه د. عمر الرزاز رئيس الوزراء لتقديم كل أوجه الدعم المطلوب إسهاما لتحقيق النجاح المنشود لهذه الدورة التي تقام تزامناً مع الذكرى الـ20 لعيد الجلوس الملكي.

وشدد على أهمية إبراز دور وإنجازات وتضحيات أصحاب الهمم العالية من أبطال ذوي الإعاقة وأن دعم هذه الشريحة يعد رسالة حضارية تعكس صورة إيجابية عن المجتمع الأردني، ونوه إلى ضرورة استثمار حفل الافتتاح الذي سيقام في صالة الأمير حمزة بن الحسين لإبراز القيم الإنسانية لرياضة ذوي الإعاقة.

كما تحدث عن أهمية الحاجة إلى إطلاق حملة إعلامية موسعة من خلال تظافر وتوحيد جهود اسرة اتحاد الإعلام الرياضي والمكتب الإعلامي في وزارة الشباب واللجنة الأولمبية واللجنة البارالمبية ومدينة الحسين للشباب وكافة المؤسسات الإعلامية.

وبدوره أكد د. حسين أبو الرز رئيس اللجنة البارلمبية نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة أن أسرة اللجنة البارالمبية بكل كوادرها ولجانها المعاونة تبذل منذ عدة أشهر مجهودات مكثفة من أجل استكمال كافة الترتيبات اللازمة.

وتوجه إلى ممثلي المؤسسات والاتحادات الرياضية الحاضرين وفي مقدمتهم أمانة عمان الكبرى، الاتحاد الرياضي العسكري، الاتحاد الرياضي لقوات الدرك، الاتحاد الرياضي للشرطة والاتحاد الرياضي للدفاع المدني على الدعم المطلق والمصول في إطار استعدادات الجنة البارالمبية للدورة.

من جهتها أشارت مها البرغوثي أمين عام اللجنة البارالمبية مديرة الدورة إلى قطع خطوات واسعة في سبيل التحضير المثالي لاستضافة دورة هي الأكبر في الأردن منذ الدورة الرياضية العربية الأولى للأشخاص ذوي الإعاقة عام 1999 (دورة الوفاء للحسين)، كما أكدت على أهمية متابعة وتنفيذ كافة ملاحظات وتوصيات أسرة اللجنة المنظمة ومنوهة إلى أن المشاركة الأردنية بالدورة القادمة ستكون قياسية بوفد قوامه 118 شخصاً يتطلعون للمنافسة بقوة على ميداليات والقاب 6 العاب وللجنسين.

وكان د. ساري حمدان نائب سمو رئيس اللجنة الأولمبية أكد حرص اللجنة على تقديم الدعم لأسرة اللجنة البارالمبية والمنتخبات الوطنية، مشيرا إلى أن حرص سمو الأمير فيصل بن الحسين على رعاية الدورة يعكس مدى اهتمام اللجنة الأولمبية بأنشطة اللجنة البارالمبية.

ووضع إبراهيم الحليق أمن صندوق اللجنة البارالمبية الحضور في صورة الوضع المالي للدورة والحاجة للحصول على مزيد من الدعم لسد العجز المالي الذي نجم عن شراء بعض التجهيزات الضرورية لألعاب الدورة.

وبدوره أكد د. عاطف رويضان مدير عام مدينة الحسين للشباب أكد مرافق المدينة لاستضافة الحدث واضعاً المركز الإعلامي ومرافق المدينة بتصرف اللجنة البارالمبية.

أما د. ماجد العدوان مدير قناة الأردن الرياضية أكد القناة الأردنية ستقوم بمواكبة فعاليات الدورة ونقلها للمحطات التلفزيونية العربية التابعة لمحطات اتحاد إذاعات الدول العربية، فيما اقترح عيسى قموة أمين عام وزارة السياحة استثمار الدورة لإبراز المواقع الأثرية والسياحية في الأردن.

كما أنجز المكتب الإعلامي باللجنة الأولمبية فيلماً ترويجياً للدورة عرض على اللجنة المنظمة العليا ولاقى إعجاب واستحسان الحضور، وبحيث يعمم هذا الفيلم من خلال الحملة الإعلامية الموسعة عبر العديد من القنوات التلفزيونية.