الاغوار الجنوبية _ خليل زيادين وسليمان البوات

تمكن مزارعون في الاغوار الجنوبية من تحويل البرك الزراعية التي بحوزتهم ضمن حقولهم إلى مزارع لإنتاج الأسماك التي تدر عليهم دخلا إضافيا من خلال بيع المنتج من الأسماك إلى الأسواق المحلية ,وثبت بعد التجربة التي بدأت ب 16 مزارعا بالتعاون مع منظمة جايكا اليابانية للتنمية , بان المشروع يحقق نجاحا وذلك بالنظر إلى توفر عوامل نجاحه من بيئة ملائمة لتربية الأسماك من توفر مياه نقية بشكل دائم و توفر المناخ المناسب لتربية الأسماك في مناطق الاغوار الجنوبية الزراعية, ويقدر عدد المستفيدين من التجربة حاليا بنحو 43 مزارعا بما يؤكد تزايد الاقبال على المشروع بالنظر إلى احتياجه كلف مالية قليلة, مع احتواء معظم المزارع على برك ري جاهزة للمزروعات يمكن الاستفادة منها بشكل ميسر لتربية اسماك المشط والكارب وغيرها من الأنواع الملائمة لمنطقة الاغوار الجنوبية ووادي الاردن عموما التي تتصف بمناخ دافيء شتاءا .

ويقول المزارع عبد الحفيظ العشوش من غور الصافي بانه يستفيد من بركة الري في مزرعته بتربية اسماك المشط بعدد يقارب 500 فرخ منها, يصل وزنها عند البيع 2كلغ بسعر يصل إلى 3 دينار للكيلو الواحد ويأتي إلى مزرعته غالبا سكان محليون او موظفي شركات ضمن الاغوار لشراء الأسماك الطازجة من البركة مباشرة بالنظر إلى رغبتهم في تناول اسماك غير مجمده , ويضيف بانه يبيع من الأسماك ما يقارب 35 إلى 40 دينارا أسبوعيا بما يحقق له دخلا مساندا وفائدة غذائية لاسرته بدل من شراء الأسماك من الأسواق .

فيما يقول المزارع احمد المحافظة من غور الصافي بانه تعاقد مع شركة تايلندية لتزويده بأفراخ السمك الصغيرة ومن ثم يتكفلون هم بشراء المنتج وتسويقه وفق طرقهم مشيرا إلى ان الكلف لدورة واحده تبلغ نحو 120 دينار لفرخ السمك تربى لمدة تقارب الثلاثة أشهر, مشيرا إلى ان ذلك يمكن ان يعوض قليلا بعض ما يمكن ان يخسره جراء تراجع اسعار المحاصيل لديه اضافة إلى ما يمكن يضيفه المشروع من دخل مكمل لاسرته مثمنا جهود القائمين على دعم وتشجيع الفكرة من مديرية الزراعة في اللواء ومحطة البحوث الزراعية ومنظمة جايكا اليابانية حيث لم يكن المزارعين على دراية بمثل هذا المشروع بدءا بشراء فرخ السمك وكيفية تعليفها وصولا إلى تسويقها والاستفادة منها , ويضيف بانه ينوي التوسع بالمشروع في المستقبل بما انه يحقق الجدوى الاقتصادية المرغوبة .

وتتبين محطة البحوث الزراعية في اللواء بانها تقوم على الكشف الحسي للموقع الزراعي حال طلب احد المزارعين تزؤيد بمفردات المشروع للتأكد من موائمة البركة الزراعية لتربية الأسماك وتعمل على إرشاد المزارعين بكيفية تعليق وصيد الأسماك المنتجة ونوع المادة العافية لها لضمان نجاح المشروع مشيرة إلى اهتمام متزايد من قبل المزارعين في المنطقة بالمشروع لما يوفرهة لهم من منافع اقتصادية فضلا عن ان المخلفات التي ينتجها السمك تعد مادة سمادية للمزروعات مع توفير محطة البحوث الزراعية في غور الصافي مفرخة لتزويد المزارعين بفراج السمك باسعار ملائمة لتشجيعا لهم على الاستمرار في تربيتها واكثارها .