عمان - الرأي

أكد سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم أن استضافة فلسطين للنسخة الأولى من بطولة الشباب التي افتتحت أمس الأول يسجل كإنجاز جديد ونوعي سواءً لاتحاد غرب آسيا من جهة أو الاتحاد الفلسطيني من جهة أخرى.

وأعرب سموه عن سعادته البالغة بتصدي الاتحاد الفلسطيني لهذه النسخة التي تكتسي أهمية كبيرة كونها باكورة نشاطات «واف» على صعيد فئة الشباب ت ١٨ عاماً، وأبدى ثقته العالية بقدرة الأشقاء الفلسطينيين على تنظيمها بصورة مثالية توازي قيمتها الفنية والإدارية والتاريخية، مؤكداً أن تواجد ٦ منتخبات من منطقة غرب آسيا تحت مظلة واحدة وفي فلسطين تحديداً ما هو إلا تأكيد جديد على دور الاتحاد الفلسطيني الريادي والدائم؛ رغم التحديات والصعوبات التي لم تقف يوماً حائلاً أمام مساعيه الجادة لدعم وتطوير كرة القدم في المنطقة، والبقاء عل? الدوام عضواً فاعلاً ومؤثراً في اتحاد غرب آسيا.

واعتبر سموه بتصريح صحفي نقله الموقع الالكتروني لـ «واف» أن البطولة التي تأتي استكمالاً لسلسلة نشاطات وبرامج اتحاد غرب آسيا في المنطقة ستكون دون أدنى شك استثماراً حقيقياً سيحقق الاستفادة الفعلية والإيجابية لمنتخبات الإقليم؛ ومن شأنها منحها فرصة الاستعداد المثالي لهم للاستحقاقات القادمة وعلى رأسها التصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا وعلى اختلاف فئاتها العمرية ولكلا الجنسين.

وقال الأمير علي: يحرص اتحاد غرب آسيا على الشمولية في تنظيم نشاطاته وهو المبدأ الذي ارتكز عليه أصلاً عند إعداد أجندته لهذا العام والتي تضمنت العديد من البطولات والبرامج الهادفة لتطوير منظومة كرة القدم لدى كافة الاتحادات الأعضاء، كما يعد النجاح الذي رافق هذه الفعاليات برهاناً ودليلاً قاطعاً على ما تسعى الهيئة التنفيذية لاتحاد غرب آسيا لتنفيذه على أرض الواقع وترجمةً لمسؤوليات «واف» تجاه كرة القدم في المنطقة والقارة الآسيوية على حد سواء.

وعرج سمو إلى ما شهدته الفترة القليلة الماضية من زخم كبير على مستوى بطولات اتحاد غرب آسيا وعلى ما تحقق من فوائد إيجابية انعكست على المنتخبات الوطنية التي شاركت خلالها، وهو ما ظهر جلياً على المستويات الفنية العالية التي رافقتها، إضافة إلى الإشادات التي أعقبتها من مختلف المستويات والتفاعل الواضح معها من قبل الاتحادات الأعضاء، والمتابعة الحثيثة من الاتحادين الآسيوي أو الدولي، الأمر الذي يسهم في مواصلة «واف» لتأدية رسالته تجاه النهوض بكرة القدم لديها وبكل مسؤولية وأمانة واحترافية.

كما بارك سموه، رئيس اتحاد كرة القدم الفوز الذي حققه منتخب الشباب على نظيره الفلسطيني 2-0، بافتتاح مشواره بالبطولة.

وبحسب الموقع الالكتروني للاتحاد الأردني، جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الأمين العام للاتحاد سيزار صوبر، مع مدرب المنتخب بلال اللحام، نقل فيه مباركة وتهنئة الأمير علي لوفد المنتخب، مثمناً جهد الفريق الذي تكلل بالفوز.

ولفت صوبر إلى تأكيد الأمير علي، على أهمية المشاركه وإنجاح بطولات غرب آسيا، متمنياً مواصلة العمل بنفس المستوى، لبلوغ الجاهزية المطلوبة قبيل التصفيات الآسيوية.

كما شدد على ضرورة تقديم مستوى مطمئن في المباريات القادمة للمنتخب، والمنافسة الجادة على لقب غرب آسيا، لتعزيز مستوى الجاهزية الذهنية قبل دخول التصفيات.

«شباب الكرة» ينشد التأهل

إلى ذلك يلتقي منتخب الشباب نظيره القطري عند الرابعة من عصر اليوم–بتوقيت الأردن-، على ستاد فيصل الحسيني بالرام في مباراته الثانية والأخيرة بدور المجموعات.

وفي اللقاء الثاني الذي يقام عند السابعة مساء، على نفس الملعب، يلتقي المنتخبان الإماراتي والعراقي، لحساب المجموعة الثانية.

ويتصدر المنتخب، ترتيب المجموعة الأولى برصيد ٣ نقاط، بفوزه على فلسطين ٢-٠، فيما قطر التى غابت عن الجولة الأولى دون نقاط بالتساوى مع المضيف.

ويكفي نشامى الشباب، التعادل فقط وبأي نتيجة، من اجل التأهل للدور الثاني.

وقام رئيس وزراء دولة فلسطين، محمد أشتية، بلقاء الوفود المشاركة في البطولة بمقر اقامتها في فندق الملينيوم،، فيما قامت دائرة الحكام بالاتحاد الفلسطيني ومن خلال عضوها مهيوب الصادق بشرح التعديلات الجديدة في قانون كرة القدم للمنتخبات المشاركة.