عمان - د.فتحي الاغوات

رجحت مصادر مطلعة أن تقوم الحكومة عبر لجنة تسعير المشتقات النفطية بعد الإجتماع الدوري المقرر نهاية كل شهر بتخفيض أسعار المحروقات لشهر أيلول القادم وذلك بنسب بسيطة تتراوح ما بين (1-2.5%).

الخبير في قطاع المحروقات المهندس عامر الشوبكي توقع أن ينخفض سعر(البنزين 90) من 1.5-2 قرش/لتر، وأن ينخفض سعر (البنزين 95) من 1-1.5 قرش/لتر وكذلك سعر السولار والكاز من المتوقع أن ينخفض من 1-1.5 قرش/ لتر.

ولاحظ الشوبكي ان سعر النفط شهد بداية الشهر إنخفاضا ملموسا لخام «برنت» لم تشهده السوق العالمية منذ سبعة أشهر بعد أن لامس 56 دولارا للبرميل وذلك بعد إرتفاع مخزونات الخام الأميركية على نحو مخالف للتوقعات وبنفس الوقت إزدياد المخاوف بشأن ركود إقتصادي عالمي بعد بيانات إقتصادية صادمة صدرت من الصين وأوروبا، مشيرا الى ان سعر النفط عاود الى الإرتفاع التدريجي في الأسبوع الثاني بعد هجوم الحوثيين بطائرات مسيرة إستهدفت حقولاً ومنشآت نفطية داخل السعودية تُعد من أكبر مصادر النفط في العالم،

وقال الشوبكي انه وبالرغم من أن الهجمات لم تؤثر على إنتاج النفط والإمدادات، إلا أنها أثبتت أن التوترات الجيوسياسية في منطقة الخليج لن تنتهي قريبا، لافتا الى انه وساعدت أيضاً مؤخرا على إرتفاع سعر النفط مؤشرات إنخفاض مخزونات النفط الأميركية بالمقابل إنخفاض المعروض، إلا أن جميع أسباب إرتفاع النفط إصطدمت بمخاوف أكثر جدية بحدوث تباطؤ إقتصادي عالمي وهو ما كبح جماح إرتفاع الأسعار بنسب كبيرة، وقد وصل معدل سعر خام برنت منذ بداية هذا الشهر ولغاية هذا اليوم الى 59 دولارا للبرميل بإنخفاض بلغ 8% عن معدل الشهر الماضي وهو 64.1 دولار للبرميل.

وأوضح الشوبكي انه على الصعيد المحلي تعتمد الحكومة أسعار المشتقات العالمية المكررة حسب نشرة «بلاتس» للتسعير ولا تعتمد سعر النفط، إلا أن نسب الضريبة المقطوعة المرتفعة والغير منطقية التي طبقتها الحكومة مؤخراً جعلت المواطن لا يشعر بأي إنخفاض على أسعار البنزين والسولار بشكل مؤثر أو ملموس .

علماً أن الحكومة قامت برفع أسعار المشتقات النفطية بداية هذا الشهر بنسب من 2-3% ليصبح سعر البنزين أوكتان(90) 77.5 قرش/لتر والبنزين أوكتان(95) 100 قرش/لتر، والكاز و السولار 60.5 قرش/لتر، أما الغاز المنزلي فقد تم تثبيته ومنذ أربع سنوات عند 7 دنانير للإسطوانة الواحدة.