اعتصم أهالي عدد من الأسرى الفلسطينيين، امس، في محيط معتقل عوفر العسكري الإسرائيلي، جنوب غرب مدينة رام الله في الضفة الغربية، دعمًا واسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام بعد دخول العشرات من الأسرى الإداريين للإضراب، رفضًا لسياسية الاعتقال الإداري التي تمارسها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية. وشهدت الوقفة الاحتجاجية مواجهات بين أهالي الأسرى وجيش الاحتلال، بعد احتجاجهم على الأحكام الإدارية المتجددة بحق أبنائهم وإعلان تضامنهم مع الأسرى المضربين عن الطعام.

الراي